ضبط قاتل بعد 20 عامًا من جريمته

صورة ملتقطة في 23 مايو 2017 تظهر نصبًا تذكاريًا للفتى نيكي فيرستابن الذي قتل العام 1998 في هولندا (أ ف ب)

بعد 20 عامًا على جريمة قتل وحشية راح ضحيّتها فتى صغير وأثارت صدمة في هولندا، رحّلت السلطات الإسبانية إلى لاهاي مشتبها به أوقفته قبل أسابيع، بحسب ما أعلنت وزارة العدل الهولندية في بيان.

فقبل عقدين من الزمن، أسر نيكي فيرستابن البالغ حينها أحد عشر عامًا من مخيّم للفتيان ليل التاسع إلى 10 أغسطس من العام 1998 في جنوب هولندا، وعُثر على جثته في اليوم التالي بعد الاعتداء عليه جنسيا ثم قتله.

وفي 26 أغسطس الماضي أوقف المشتبه فيه بارتكاب الجريمة يوس بريخ (55 عامًا) في إسبانيا.

وعند وقوع الجريمة، أجرت الشرطة عمليات بحث على نطاق واسع حظيت بمتابعة كبيرة لدى وسائل الإعلام المحلية والرأي العام الهولندي. لكن رغم هذه الجهود، لم يعثر على القاتل.

وفي محاولة إضافية للتعرف إلى الجاني، أطلقت الشرطة هذه السنة نداء لأكثر من 20 ألف رجل لجمع عينات من الحمض النووي.

وكان يوس حضر إلى التحقيقات الأولية بصفة شاهد، لكنه لم يحضر لتقديم عينة من الحمض النووي، وهو ما أثار شكوك المحققين.

وعند تفتيش الشاليه، الذي يملكه في منطقة فوج، عثرت الشرطة على آثار لحمضه النووي على مقتنيات شخصية عائدة له وتبين أنها مطابقة لتلك التي أخذت من ملابس الفتى المقتول.

وقال المحققون إن توقيف المشتبه فيه أتى بفضل شاهد تعرف عليه، من خلال الصور، التي نشرت في وسائل الاعلام في الأيام الأخيرة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط