مراسم تكريم كلب بوليسي قضى أثناء الخدمة بكوريا الجنوبية

الكلب البوليسي لاري الذي قضى بسبب أفعى (ف ب)

تقيم الشرطة الكورية الجنوبية الشهر المقبل مراسم تكريم كلب بوليسي قضى أثناء الخدمة جراء لدغة أفعى، خلال مراسم نادرة في هذا البلد حيث ينتهي مليون كلب سنويًا على موائد سكانه.

وكان لاري البالغ سبع سنوات وهو من نوع كلب الراعي الألماني، يشارك في عمليات بحث في جبل تشونغتشيونغ الشمالي عندما تعرض للدغة أفعى في إحدى قائمتيه الخلفيتين، في يوليو الماضي، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وأشارت وكالة شرطة دايغو في بيان إلى أن هذه هي الحالة الأولى لكلب بوليسي يقضي خلال أداء مهامه في كوريا الجنوبية، وساهم لاري في التحقيقات الجنائية في 39 قضية كما شارك في البحث عن أكثر من 170 مفقودًا منذ بدء مسيرته في 2012.

وخلال العام الماضي، عثر الكلب لاري على امرأة مدفونة تحت 70 سنتيمترًا في التراب قرب مسار للتنزه مما عزز فرضية سقوطها ضحية جريمة قتل.

وبعدما نظمت الشهر الماضي مراسم دفن للحيوان، أوصت الشرطة بالحصول على لوحة من البرونز «تكريمًا للاري» ستعلق على الجدار في مقرها الإقليمي خلال مراسم تقام الشهر المقبل.

ويتباين هذا التكريم الممنوح للاري مع مصير كلاب كثيرة في كوريا الجنوبية، إذ تشكل لحوم هذه الحيوانات جزءًا من الأطعمة الرائجة في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط