اكتشاف جماعة مجهولة من السكان الأصليين بالبرازيل

كوخ يستخدمه سكان أصليون في غابة الأمازون (ف ب)

أظهر مقطع مصوّر التقطته طائرة من دون طيار لمساحات من غابة الأمازون عند الحدود بين البرازيل والبيرو وجود جماعة معزولة من السكان الأصليين لم تكن معروفة من قبل، بحسب ما أعلنت المؤسسة الوطنية للهنود «فوناي».

وصُوّر المقطع في العام 2017 لكنه لم يُنشر سوى في الأيام الماضية، وهو واحد من المقاطع التى جمعتها المؤسسة التقطت في وادي خافاري الشديد الوعورة في جنوب شرق البرازيل، وفقًا لوكالة «فرنس برس».

وفي هذه المنطقة جُمعت معظم الأدلة على وجود قبائل تعيش في الأدغال بعزلة تامة عن سائر البشر، وسبق أن اتصلت المنظمة بثماني قبائل، ولديها أدلّة على وجود إحدى عشرة قبيلة أخرى لم تتّصل بالعالم الخارجي من قبل.

وللوصول إلى هذه القبيلة المعزولة، اضطر أعضاء البعثة إلى قطع مسافة 180 كيلومترًا من الأنهار واليابسة، ومن ثمّ 120 كيلومترًا في الغابة، بحسب ما جاء في بيان للمنظمة.

وترمي هذه البعثة إلى «حماية السكان الأصليين المعزولين» بمساعدة جماعة كاناماري، وهم شعب من السكان الأصليين يعرفون خفايا المنطقة، وتتحدّث فوناي عن 107 مؤشرات على وجود جماعات من السكان الأصليين في البرازيل، وفي الشهر الماضي، كشفت المنظمة صورًا لرجل هو آخر الباقين على قيد الحياة من قبيلته التي قضى عليها مسلّحون يعملون لدى ملّاك الأراضي الكبار.

ويعيش في البرازيل 800 ألف من السكان الأصليين ينتمون إلى 305 جماعات ويتكلمون 274 لغة.