اكتشاف نفق مخصص لتهريب المخدرات عند الحدود المكسيكية - الأميركية

مدخل نفق سري يربط مدينة تيخوانا المكسيكية بالولايات المتحدة، 27 أغسطس 2017 (أ ف ب)

اكتشف الجيش المكسيكي نفقًا حدوديًّا يربط ولايتي سونورا المكسيكية وأريزونا الأميركية، يستخدم على الأرجح في عمليات تهريب المخدرات، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع المكسيكية.

ويقع مدخل النفق في منزل قيد الإنشاء في مدينة سان لويس ريو كولورادو بولاية سونورا قرب الحدود مع الولايات المتحدة، وهو يقود إلى متجر مهجور في مدينة سان لويس المجاورة في ولاية أريزونا الأميركية، وفق «فرانس برس».

وأشارت وزارة الدفاع في بيان أن «الطاقم العسكري حدد موقع النفق الواقع في مبنى ويبدو أنه كان مستخدمًا في نقل المخدرات غير القانونية».

وبيّنت صور نشرتها الوزارة مدخل النفق من الجانب المكسيكي في داخل المنزل. وفي الطبقة السفلى، ثمة باب صغير يؤدي إلى سلالم متصلة برواق مغطى بدقة كبيرة بألواح خشبية.

وفي داخل المنزل، تظهر الصور سريرًا مغطى بقطع مختلفة بينها عبوات مياه وبعض الملابس.

وعلى أحد الجدران ثمة إطار يضم صورتين لـ«سانتا مويرتيه» (قديسة الموت) و«سان مالفيردي» وهما رمزان يحظيان بتكريم كبير من العصابات الإجرامية الناشطة في مجال تهريب المخدرات إذ يتضرع لهما هؤلاء طلبا للحماية.

وتظهر الصور الملتقطة من الجانب المكسيكي طاولات معدنية شبيهة بتلك المستخدمة في مطابخ المطاعم، وهي تبدو مهملة ومكسوة بالغبار.

كذلك تظهر المنشأة في صورة ملتقطة من الشارع وهي تبدو كأنها جزء من سلسلة مطاعم للوجبات السريعة.

وأوضح مصدر عسكري طالبًا عدم كشف اسمه أن النفق شُيّد بدقة مع أنظمة تهوية وإنارة وسقف خشبي.

ولم يعثر على أي كميات من المخدرات في المكان غير أن هذا النفق كان مستخدمًا على الأرجح من مهربي مخدرات خصوصًا لكون أنفاق كثيرة أخرى شيدتها مجموعات إجرامية اكتشفت على طول الحدود.

كذلك استخدمت هذه الأنفاق لتنقل مهاجرين غير شرعيين ساعين لدخول الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط