فرنسا تسعى لمنع تبادل الشتائم واللكمات بين متسلقي الألب

تسعى فرنسا للتصدي للممارسات المسيئة بين المتسلقين (أ ف ب)

تسعى السلطات الفرنسية للتصدي للسلوكيات المسيئة المتزايدة خلال عمليات تسلق جبل مون بلان بما في ذلك تبادل الشتائم واللكمات بين المتسلقين وأنشطة «المرشدين المزيفين».

وتساءل رئيس بلدية سان جرفيه في جبال الألب الفرنسية، جان مارك بييكس، في بيان «هل تم بلوغ قمة عدم الاحترام؟»، معددًا الممارسات السيئة المسجلة أخيرًا من جانب مرشدين وشهود آخرين، وفق «فرانس برس».

وتمثل مدينة سان جرفيه نقطة انطلاق من المسار العادي نحو قمة مون بلان الأعلى في أوروبا (4810 أمتار) عند الحدود الفرنسية - الإيطالية.

ومن بين هذه الارتكابات، تلقى مرشد لكمة الأربعاء لدى التقائه مجموعة تضم ثمانية متسلقين من أوروبا الشرقية بحجة أنه لم يتوقف لإفساح المجال أمامهم. 

وتعرض شخص ثالث للدفع العمد من جانب أربعة إسبان ساءهم تخطيه إياهم بفعل عدم وضعهم حبال التثبيت بإحكام.

وفي 11 أغسطس، تصدت عناصر الدرك لمجموعة لاتفيين كانوا يحاولون التسلق حاملين سارية بطول 10 أمتار لزرع علم بلادهم في قمة مون بلان، وذلك بعدما أخطرهم بييكس بذلك.

حتى إن أحد السياح نصب خيمة على قمة مون بلان، بحسب رئيس البلدية الذي يندد أيضًا بوجود الكثير من «المرشدين المزيفين» غير المخولين ممارسة هذه المهنة.

ومنذ مطلع الصيف، قتل شخص واحد خلال تسلقه جبل مون بلان عبر المسار العادي في مقابل 12 في الفترة عينها العام الماضي في مجمل المسارات التي تؤدي إلى القمة.

المزيد من بوابة الوسط