آنا وينتور باقية على رأس «فوغ»

آنا وينتور، 5 يونيو 2018 (أ ف ب)

قبلت آنا وينتور التي قيل إنها على وشك مغادرة منصبها أن تبقى رئيسة التحرير في مجلة «فوغ» والمديرة الفنية لـ«كونديه ناست»، بحسب ما أعلن المدير التنفيذي للمجموعة بوب ساوربرغ.

ويضع هذا الإعلان حدًا لإشاعات تسري منذ أشهر بشأن احتمال مغادرة البريطانية البالغة من العمر 68 عامًا إثر إنجاز عدد سبتمبر البالغ الأهمية، وفق «فرانس برس».

لكن في رسالة نشرت عبر «تويتر»، أوضح ساوربرغ أن آنا وينتور «قبلت أن تعمل (معه) إلى أجل غير مسمى» في إطار المهام المنوطة بها.

وكتب مدير «كونديه ناست» أن «آنا وينتور قائدة موهوبة وابتكارية لا حدود لتأثيرها. وهي جزء لا يتجزأ من مجموعتنا قيد التحول».

ويرجح أن يكون ساوربرغ قد حرص على التأكيد أن وينتور باقية في منصبها بعد دحض إشاعات في هذا الخصوص في أبريل، بسبب مغادرة مسؤولتين في «فوغ».

وتركت توني غودمان وفيليس بوزنيك، وهما مسؤولتان بارزتان في المجلة، قسم التحرير، لكن التعاون معهما مستمر، بحسب ما كشفت ناطقة باسم «فوغ».

تعدّ آنا وينتور التي انضمت إلى «فوغ» سنة 1983 أكثر الشخصيات نفوذًا في مجال الموضة، فهي تفتح أبواب الشهرة للمصممين وتحدد ملامح الصيحات.

وتشرف أيضًا على حفل متحف متروبوليتان في نيويورك الذي يقام لتمويل القسم المخصص للموضة في الصرح الثقافي.

واستوحي فيلم «ذي ديفيل ويرز برادا» (2006) من سيرتها ورشحت بفضله ميريل ستريب لجائزة أوسكار.

كلمات مفتاحية