سائحة روسية تعرضت لاغتصاب جماعي مزعوم بالهند

أعمال العنف الجنسية الطابع ظاهرة مستشرية في الهند (ف ب)

أوقفت الشرطة الهندية ستة رجال، الخميس، بعد تعرض سائحة روسية للتخدير ولاغتصاب جماعي مفترض في بلدة سياحية رائجة في شمال البلد، على ما كشف مسؤولون.

وأفادت وسائل الإعلام بأن الشابة البالغة من العمر 21 عامًا تعاني من آثار عضّ على الوجه والذراعين، وعثر عليها عارية وفاقدة الوعي في غرفتها في النزل صبيحة الإثنين، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال المحقق مانغايار كراسي إن «ستة رجال أوقفوا على خلفية تخدير الشابة واغتصابها».

وكانت الشابة التي تسافر وحيدة وصلت إلى بلدة تيروفانامالاي في ولاية تاميل نادو، الخميس الماضي.

ومن بين الموقوفين، مدير النزل ومرشدها السياحي الذي أبلغ الشرطة بأنه وجدها ممدة على الأرض بعد ساعات على ممارسة الجنس معها برضاها، وفق ما كشفت محققة أخرى.

وأفادت هذه الأخيرة بأن الشابة تعالج في المستشفى من تداعيات جرعة زائدة من المخدرات وإصابات طفيفة.

ويتوافد الزوار الأجانب والمحليون إلى بلدة تيروفانامالاي لزيارة معبد أنامالايار العائد للقرن التاسع الذي يعتبر من أكبر المعابد الهندوسية مع منشآت تمتد على أكثر من 10 هكتارات.

وأعمال العنف الجنسية الطابع ظاهرة مستشرية في الهند، حيث تسجل 110 حالات اغتصاب كلّ يوم، غير أن نشطاء يعتبرون أن الأعداد أكبر بكثير خصوصًا أنه لا يتم الإبلاغ عن جزء كبير منها، وتعرضت سائحات أجنبيات كثيرات لاعتداءات جنسية في الهند في الأشهر الأخيرة.

وبحسب أرقام حكومية عممت الأربعاء، شهدت البلاد 110333 حالة اغتصاب بين 2014 و2016.

وسلّط الضوء على الاعتداءات الجنسية المستشرية في الهند إثر حادثة اغتصاب جماعية لطالبة في نيودلهي العام 2012، مما أسفر عن احتجاجات عمت البلد وأدت إلى تشديد العقوبات المفروضة على المعتدين.

المزيد من بوابة الوسط