جنوب أفريقيا تحيي مع أوباما ذكرى مانديلا

شاب جنوب أفريقي يقصّ شعره ضمن حملة للاحتفال بمئوية نلسون مانديلا، 30 يونيو 2018 (أ ف ب)

تحتفي جنوب أفريقيا هذا الأسبوع مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بالذكرى المئوية الأولى لولادة بطلها ومحررها نلسون مانديلا الذي جسد حلمًا لم يكتمل بعد.

فبعد خمس سنوات على وفاته، لا يزال مانديلا يحتفظ بهالة عالمية لنضاله ضد نظام الفصل العنصري في بلاده ورسالة المصالحة التي نشرها، مما سمح لبلاده بطي الصفحة وتجنب حمام الدم، وفق «فرانس برس».

وبعد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون ومؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس والأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، سيلقي أول رئيس أسود للولايات المتحدة الكلمة السنوية التي تكرم نلسون مانديلا وهي المحطة الرئيسة لاحتفالات تستمر أيامًا عدة.

وخلال زيارة لجنوب أفريقيا العام 2013 أشاد باراك أوباما مطولاً بمانديلا موضحًا أنه مصدر إلهام له.

وقال يومها «النضال ضد نظام الفصل العنصري ومن أجل الحرية والشجاعة المعنوية لماديبا (لقب مانديلا) وعملية الانتقال التاريخية في بلاده إلى الحرية والديمقراطية شكلت مصدر إلهام لي وللعالم بأسره».

وبعد سنة ونصف السنة على مغادرته البيت الأبيض، تفيد أوساط باراك أوباما بأن خطابه هذا هو الأهم له منذ نهاية ولايته الثانية.

وبانتظار الخطاب المرتقب هذا، باتت جنوب أفريقيا جاهزة للاحتفاء بمانديلا الذي كان ليحتفل بعيد ميلاده المئة الأربعاء.

فثمة عروض ومعارض ومسابقات رياضية تحتفي بهذا البطل القومي. وصدرت أوراق نقدية جديدة تحمل صورة وجهه الباسم. أما شعار المؤسسة التي تحمل اسمه فهو «تحركوا، بادروا إلى التغيير اجعلوا من كل يوم.. يوم مانديلا».

المزيد من بوابة الوسط