تايلاند تباشر عملية خطرة لإجلاء فتية عالقين في كهف

فرق مسعفين يتوجهون لمغارة ثام لوانغ في ماي ساي لإخراج الأطفال العالقين (ف ب)

انطلقت الأحد عملية إنقاذ 12 فتى ومدربهم لكرة القدم عالقين منذ 15 يومًا في كهف في تايلاند، على أن تستمر يومين أو ثلاثة مع احتمال تساقط الأمطار مجددًا ما سيرفع مستوى المياه في الداخل.

وقال نارونغساك اوسوتاناكورن قائد خلية الأزمة خلال مؤتمر صحافي نظم على مسافة من موقع الكهف الذي أبعد عنه مئات الصحافيين أتوا من العالم بأسره «الفتيان مستعدون لمواجهة كل التحديات»، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وأوضح الجنرال شالونغشاي شاياكورن «سيخرجون الواحد تلو الاخر وسيستغرق الأمر يومين إلى ثلاثة أيام».

ويتوقع أن يخرج أولهم الأحد وسيرافق كل واحد منهم غواصان أحدهما أجنبي والآخر تايلاندي، وكتبت فرق الكوماندوس في البحرية التايلاندية عبر فيسبوك «الفرق التايلاندية والآجنبية ستخرج معًا الخنازير البرية إلى بر الأمان».

و«الخنازير البرية» هو اسم فريق كرة القدم الذين يلعب في صفوفه الفتيان، وكان الصبية ومدربهم دخلوا لاستكشاف المغارة في 23 يونيو بعد حصة تدريبية، و علقوا فيها بسبب ارتفاع منسوب المياه في هذا الكهف الواقع في شمال تايلاند عند الحدود مع بورما ولاوس.

وكان يحتاج كل غواص متمرس إلى 11 ساعة لقطع المسافة للوصول إلى الفتيان العالقين مع مدربهم أي ست ساعات للذهاب وخمس ساعات للإياب بفضل التيار، ويتضمن المسار للخروج من الكهف مراحل صعبة ينبغي خلالها الغوص تحت الماء.

وفي مؤشر إلى المخاطر، قضى غواص سابق في البحرية التايلاندية الجمعة خلال عملية تزويد الفتيان بالمؤن، يضاف إلى ذلك أن جزءًا من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا لا يحسنون السباحة.

وقالت خلية الأزمة إن الظروف «مثالية» لعملية الإجلاء لا سيما في ما يتعلق بمستوى المياه في الكهف.

إلا أن عودة الأمطار الموسمية المتوقعة قريبًا قد تغمر جزءًا كبيرًا من الصخرة التي لجأت إليها المجموعة العالقة، وأخلت فرق الإنقاذ صباح الأحد موقع الكهف.

وقالت الشرطة عبر مكبرات الصوت في المكان الذي يتواجد فيه مئات الصحافيين الذين يتابعون هذه القضية بعدما أخذت بعدًا عالميًا «ينبغي خروج كل الأشخاص غير المعنيين بعملية الإنقاذ من المنطقة فورًا».

و تلت إعلان الشرطة حركة كبيرة في المخيم الذي نصبه الصحافيون في المكان مع انتشار الكاميرات والأسرة الميدانية أينما كان، ليكونوا في أفضل موقع لتصوير عملية إجلاء الفتية.

وكان قائد خلية الأزمة حذر الجمعة من أن توافد وسائل الإعلام إلى هذه المنطقة الجبلية الواقعة في غابة استوائية يطرح مشكلة مشيرًا إلى أن «الفرق الطبية اشتكت من أن الأمر يطرح مشكلة».

وكانت فرق الإنقاذ تدرس منذ أيام عدة مخاطر عملية الإنقاذ بعد توقع هطول أمطار موسمية قريبا ما قد يأتي على الجهود المبذولة لشفط المياه من الكهف.