توقيف عصابة لبنانية تبتزّ ضحاياها بمقاطع جنسية

عناصر من الشرطة اللبنانية في جنوب بيروت، 8 أكتوبر 2015 (أ ف ب)

أوقفت قوى الأمن اللبنانية أفرادًا من عصابة تبتزّ أشخاصًا ميسوري الحال بمقاطع جنسيّة تصورّها لهم للحصول على مبالغ كبيرة من المال، بحسب ما أعلنت الإثنين.

وجاء في بيان صادر عن قوى الأمن الداخلي الإثنين أنها أوقفت في ضواحي بيروت ثلاثة أشخاص، رجلين وامرأة هي زوجة أحدهما، لتنفيذهم عمليات ابتزاز بآلاف الدولارات، وفق «فرانس برس».

وأضاف البيان أن أحد الموقوفين أقرّ «بالاشتراك مع الثاني بثلاث عمليات ابتزاز، وذلك من خلال تصوير علاقات جنسية تقيمها الثالثة مع أشخاص ميسوري الحال»، وأكّدت الموقوفة هذه الاعترافات، وفقًا للمصدر الذي أوضح أن ضحايا هذه العصابة كانوا يُختارون «بعناية». وتراوح أعمار الموقوفين بين 24 عامًا وثلاثين.

وتلقّت قوى الأمن بلاغًا من شخص تعرّض لهذا الابتزاز والتهديد بنشر مقاطع جنسية له ما لم يدفع مبلغ 25 ألف دولار، فبدأت تحقيقاتها التي انتهت بتوقيف ثلاثة من أفراد العصابة من بينهم مطلوب بجرائم سرقة، بحسب البيان.

وأحيل الموقوفون إلى القضاء، وما زال البحث جاريًّا عن شركاء آخرين لهم.