الأمطار تعقّد مهمة إنقاذ الأطفال العالقين في مغارة تايلاندية

جنود تايلانديون في مغارة ثام لوانغ في غابة خون نام نانغ، 26 يونيو 2018 (أ ف ب)

عقّدت أمطار غزيرة الأربعاء مهمة إنقاذ اثني عشر طفلًا ومدربهم في كرة القدم عالقين منذ أربعة أيام في مغارة بشمال تايلاند.

وأرسل رهبان بوذيون إلى المكان للصلاة من أجل خاتمة سعيدة للمسألة في وقت لا تزال تعلق العائلات آمالاً على إنقاذهم، وفق «فرانس برس».

وقال خانشيت شومفوداينغ وهو أحد المسؤولين عن جهود الإنقاذ، إن «ارتفاع مستوى المياه يمثل عائقًا كبيرًا أمام عملية الإنقاذ، وهطلت أمطار غزيرة خلال هذه الليلة».

وبحسب البحرية التايلاندية الناشطة بقوة في هذه العملية التي جند في سبيلها مئات الأشخاص، فإن مستوى المياه ارتفع بواقع 15 سنتيمترًا خلال الليل. كما أن منطقة ثالثة في هذه الشبكة الجوفية الممتدة على كيلومترات عدة باتت مغمورة بالمياه.

الفتيان الـ12، وهم أعضاء في فريق لكرة القدم تراوح أعمارهم بين 11 عامًا و16، عالقون في مغارة ثام لوانغ قرب الحدود مع بورما ولاوس بعد خضوعهم لحصة تدريب على رياضة كرة القدم السبت.

وأوضح نارونغساك اوستاناكورن حاكم مقاطعة شيانغ راي خلال مؤتمر صحفي أمام المغارة أن «الماء في داخل المغارة موحل جدًا وثمة القليل من الأكسجين».

ووضع جنود الأربعاء أنظمة ضخ إضافية كما أرسلت مضخات كتعزيزات إلى بانكوك، بحسب صحفي من وكالة «فرانس برس» في المكان.

ولفت الحاكم إلى أن «كل ثانية مهمة لهؤلاء الأطفال»، موضحًا أن غواصين أجانب استدعوا لدعم جهود الإنقاذ.

كلمات مفتاحية