هل دونالد ترامب «نزيه» بما فيه الكفاية لبيع الكحول؟

صورة ملتقطة لواجهة فندق «ترامب إنترناشونال» في واشنطن، 23 مارس 2017 (أ ف ب)

طالب تجمع مع رجال القانون والدين الأربعاء بسحب رخصة بيع الكحول من فندق «ترامب إنترناشونال» في واشنطن، بحجة أن الرئيس الأميركي لا يتحقق فيه معيار «النزاهة» المنصوص عليه في قانون العاصمة الفدرالية.

ورفعت الشكوى إلى المديرية التي تعنى بمراقبة المشروبات الكحولية في واشنطن (إيه بي سي بي) القيمة على منح رخص البيع، وفق «فرانس برس».

والموقعون، وهم قاضيان سابقان وثلاثة قسيسين وحاخامان، يؤكدون أن ترامب «أظهر أنه ليس شخصًا يتحلى بالنزاهة من خلال سلوكه قبل توليه الرئاسة وبعده».

وينصّ القانون المحلي لبيع الكحول على أن مديرية «إيه بي سي بي» عليها أن تحدد خلال دراسة طلب الترخيص «إذا ما كان الشخص يتحلى بالنزاهة وجديرًا بتولي المسؤوليات المنوطة برخصة كهذه» لبيع الكحول «وإن كان فعلًا المالك الحقيقي للمؤسسة»، قبل إعطاء موافقتها. ويطلب أصحاب الشكوى من المديرية أن تستمع إلى إفادة ترامب لتبيان نزاهته.

وأكدت ناطقة باسم الهيئة تلقي الشكوى التي تستهدف الفندق الفاخر الواقع في جادة بنسيلفانيا أفينيو على مقربة من البيت الأبيض.

وتطرقت الشكوى إلى «سلسلة الأكاذيب الطويلة» لدونالد ترامب بشأن ثروته والمصالح المتضاربة مع إمبراطوريته الاقتصادية وعلاقته بالممثلة الإباحية ستورمي دانييلز.

واعتبر هذا التجمع الذي استند إلى 16 شكوى مقدمة ضد ترامب بتهمة الاعتداء الجنسي «والتصريحات المتعددة العنصرية علانية» أنه «استغل أشخاصًا أضعف منه، كما يفعل غير النزهاء».

وجاء في ختام الشكوى «نظرًا لقلة نزاهة الصاحب الفعلي للترخيص، لا خيار أمام المديرية سوى سحب الرخصة».

المزيد من بوابة الوسط