شبيه كيم جونغ أون يسبب ربكة قبل القمة مع ترامب

شبيه كيم جونغ أون يسبب ربكة قبل القمة مع ترامب (أرشيفية:انترنت)

لاحق سنغافوريون منبهرون بالزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الأحد قبل أن يدركوا أن هذا الرجل البدين ذا الشعر الأسود، قرب فندق مارينا باي ساندس، ليس سوى شخص يقلده.

وقال ساجار أدموت الذي يزور سنغافورة من مومباي بالهند بعد أن التقط عدة صور ذاتية «سيلفي» مع هذا الشبيه: «كان يبدو وكأنه كيم جونغ أون الحقيقي، ولكن أدركت فيما بعد إنه ليس الشخصية الحقيقية، عندما تراه يصعب جدًا اكتشاف الأمر»، وفقًا لوكالة رويترز.

ويطلق هذا الرجل الأسترالي الصيني الذي يقلد الزعيم الكوري الشمالي على نفسه اسم هاوارد إكس، وقال إنه يتمنى نجاح القمة بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب للتفاوض على إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي.

وظهر هاوارد إكس أيضًا بوصفه كيم في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في جانغنيونغ بكوريا الجنوبية في فبراير ليصيب قائدات التشجيع الكوريات الشمالية بالحيرة، واللائي اعتقدن في بادئ الأمر أن زعيمهم وصل إلى استاد الهوكي.

وقال هاوارد إكس إن ظهور كيم كثالث زعيم لكوريا الشمالية في 2011 كان مربحًا بالنسبة له، حيث بدأ مسيرة جديدة في الأفلام والإعلانات التجارية ومهام خاصة معظمها في مسقط رأسه في هونغ كونغ.

المزيد من بوابة الوسط