الكمنجات الأولى صممت لتقليد صوت الإنسان

كمان من ماركة «ستراديفاريوس» كان ملكا للعازف الشهير رومان توتنبرغ (أ ف ب)

حاولت دراسة جديدة أن تثبت ما كان علماء موسيقى يشتبهون به منذ فترة طويلة من أن الكمان اخترع لتقليد صوت الإنسان، من خلال نماذج صنعت في إيطاليا بين القرنين السادس عشر والثامن عشر.

وطلب علماء من جامعة «تايوان» من عازف كمان محترف أن يعزف على 15 آلة قديمة من بينها نموذج عائد إلى العام 1570 من تصميم «أب الكمان»، أندريا أرماتي. 

واستخدمت في التجربة أيضًا ست كمنجات من ماركة «ستراديفاريوس» وسبعة أخرى قديمة مصنوعة في كريمونا وبريشا في إيطاليا حيث ولد الكمان الحديث.

وقام العلماء بعد ذلك بواسطة برمجية عادية لتحليل الصوت، بمقارنة نوتات الكمان بصوت ثماني نساء وثمانية رجال يلفظون حروف علة إنجليزية.

وتبين أن كمان «ستراديفاريوس» يصدر صوتًا مشابهًا لصوت التينور أو الألتو البشري. أما الكمنجات الأقدم فهي قريبة من صوت الباريتون والباص.

وأوضح الباحثون التي نشرت دراستهم في مجلة «بروسيدينغز أوف ذي ناشونال أكاديمي أوف ساينسز» الأميركية «هذه الخصائص قد تكون تفسر تألق كمنجات ستراديفاري».

وتابع الباحثون «الصوت المثالي لكمان في العصر الباروكي كان تقليد صوت الإنسان» من خلال التركيز خصوصًا على المُشَكِلات أي الترددات التي يبلغ فيها الصوت مداه الأقصى، موضحين: «لقد أثبتنا أن كمنجات كريمونا قادرة على تقليد الخصائص نفسها الموجودة عن منشدين».

ويقول الباحثون إن هذا يفسر أن الكمنجات التي صممها أنطونيو ستراديفاري في المرحلة الأخيرة من حياته بين العامين 1700 و1720، لا تزال من دون منازع حتى الآن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط