منتجو الورد في بلغاريا يتظاهرون لتراجع الأسعار

منتجو ورد بلغاريون يقطعون الطريق قرب مدينة كازانلاك، 19 مايو 2018 (أ ف ب)

تتلقى معامل التقطير في بلغاريا كميات كبيرة من أوراق الورد بسبب موسم وافر هذه السنة وهو أمر لا يروق للمنتجين المحليين بسبب تراجع الأسعار في بلد يعتبر من كبار المزودين العالميين في هذا المجال.

وتظاهر منتجون من «وادي الورود» على المنحدر الجنوبي لسلسة جبال البلقان في وسط البلاد السبت وألقوا أوراق الورد في الشارع آخذين على معامل التقطير الاتفاق في ما بينها لشراء محاصيلهم بأسعار متدنية جدًا، وفق «فرانس برس».

ويباع كيلوغرام أوراق الورد هذه السنة بـ1,3 ليفا في مقابل أربعة أو ستة (2 إلى 3 يورو) في السنوات الماضية، بحسب ما قال وزير الزراعة رومين بورويانوف الإثنين.

ويبلغ إنتاج بلغاريا السنوي 1500 كيلوغرام من خلاصة الورد وهي من المنتجين الرئيسيين في العالم في هذا المجال إلى جانب تركيا وإيران والمغرب. ويحتاج كل كيلوغرام يباع بحوالى ستة آلاف يورو إلى ما لا يقل عن 3500 كيلوغرام من ورق الورد.

وقال وزير الزراعة إن محصول بلغاريا هذا الموسم سيصل إلى 16 ألف طن أي أكثر بنسبة 25 % عن العام 2017 بسبب زيادة المساحات المزروعة بالورد بنسبة 22 % والظروف المناخية المؤاتية.

والورد البلغاري هو عموما من نوع «داماسكينا» ويلقى إقبالا من كبار العطارين في العالم ويزرع في منطقة كازانلاك الملقبة «وادي الورد». 

وتعهدت وزارة الزراعة دعم شراء الإنتاج واقترحت «قانون الورد» للدفاع عن صورة المنتج البلغاري إذ يعمد بعض المصدرين إلى خلط خلاصة العطر البلغاري بخلاصة مستوردة من تركيا ما «يشوه» المنتج البلغاري بحسب ما قال الوزير.

المزيد من بوابة الوسط