السجن مدى الحياة لمربية قتلت طفلين

زهور تكريما للطفلين ليو ولوسيا كريم غداة قتلهما على يد مربيتهما في نيويورك (ف ب)

حكم على مربية الأطفال، يوسلين أورتيغا، بالسجن مدى الحياة من دون إمكانية إطلاقها، لإدانتها بتهمة قتل طفلين كانا في عهدتها في مانهاتن بنيويورك العام 2012.

وكانت هذه المرأة البالغة من العمر 56 عامًا المتحدرة من جمهورية الدومينيكان تتذرع بالجنون لتبرير جريمتها المزدوجة التي أودت بحياة ليو ولوسيا كريم البالغين سنتين وست سنوات في 25 أكتوبر 2012، وفقًا لـ«فرانس برس».

استمرت المحاكمة ستة أسابيع ورغم شهادات علماء نفس أوضحوا بأن أورتيغا مصابة بالذهان وكانت في حالة «اضطراب انفصالي» لحظة الجريمة، دانت لجنة شعبية في 18 أبريل المربية إدانة كاملة بارتكاب جريمتي القتل.

ورفض القاضي غريغوري كارو، الإثنين، دعوات وكيلة الدفاع إلى إصدار حكم أكثر رأفة يتناسب مع الوضع الذهني لأورتيغا.

وبعدما التزمت الصمت طوال المحاكمة، خرجت أورتيغا عن صمتها للمرة الأولى من دون أن تنجح في تليين موقف القاضي.

وقالت أورتيغا في تصريحات: «أشعر بعميق الأسف، آمل ألا يعيش أي إنسان ما عشته، أسألكم الكثير من الرحمة».

غير أن هذا الندم لم يخفف من وطأة الغضب الذي كان ينتاب والدي الطفلين اللذين أثارا إعجابًا في الولايات المتحدة بفعل صمودهما في وجه هذه المأساة التي تمثل كابوسًا لجميع الأهل الذين يوكلون مهمة الاعتناء بأطفالهم لمربيات.

وكانت الوالدة في طريقها للمنزل بعد جلب طفلتها الثالثة إيناس من حصة للرقص، لتجد أورتيغا وإلى جانبها الطفلان غارقين في دمائهما في حوض الاستحمام بعدما قتلتهما المربية بضربات سكين مطبخ.

وألهمت هذه الجريمة الكاتبة ليلى سليماني في رواية نالت بفضلها جائزة غونكور الأدبية الفرنسية العريقة.

المزيد من بوابة الوسط