مبتور الساقين يبلغ قمة إيفرست

صورة ملتقطة في 4 أبريل 2018 قرب كاتماندو تظهر المتسلق الصيني المبتور الرجلين شيا بويو (أ ف ب)

نجح متسلق الجبال الصيني، شيا بويو، المبتور الساقين الإثنين، في الوصول إلى قمة إيفرست بعد محاولات.

وتمكن من تحقيق هذا الإنجاز في محاولته الخامسة، بعدما وصل هذا الرجل الصيني البالغ 69 عامًا والمجهز بأطراف صناعية إلى قمة هذا الجبل البالغ ارتفاعه 8848 مترًا في الساعات الأولى في فجر الإثنين، حسب «فرانس برس».

وأكد داوا فوتي شيربا من وكالة «إيماجين تريك آند اكسبيديشن» المنظمة الرحلة «بلغ القمة هذا الصباح (الإثنين) مع سبعة أفراد آخرين من مجموعته».

وكاد حلم شيا بويو لا يتحقق عندما قررت نيبال العام الماضي منع المكفوفين ومبتوري الساقين تسلق جبل إيفرست. إلا أن القضاء عاد وألغى هذا الإجراء معتبرًا أنه تمييزي.

وكان شيا ضمن فريق التسلق الوطني الصيني العام 1975، عندما واجهتهم عاصفة هوجاء قبل بلوغ قمة إيفرست. واضطر الأطباء إلى بتر قدميه بسبب تعرضه لنقص الأكسجين ولدرجات حرارة قطبية أدت إلى تجمد قدميه.

وفي العام 1996 بترت رجلاه عند مستوى الركبة بعدما شخَّص الأطباء إصابته بنوع من أنواع السرطان.

إلا أن الرجل الستيني عاد إلى أقدام جبل إيفرست العام 2014. لكن انهيارًا ثلجيًا أودى بحياة 16 دليلًا فتوقف موسم التسلق باكرًا.

هذا الأمر لم يثبط عزيمة المتسلق الصيني فأتى في السنة التالية لكن زلزلًا عنيفًا ضرب نيبال. وقضى 22 شخصًا على جبل إيفرست وحده مع انهيار ثلجي في المعسكر الأساس.

وخلال محاولته الأخيرة في 2016، اضطر إلى العودة أدراجه فيما كان لا يزال على بعد 200 متر فقط عن القمة بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقال شيا الشهر الماضي خلال مقابلة معه في كاتماندو «تسلّق قمة إيفرست هو حلمي ... عليّ أن أحققه. هذا تحدٍ شخصي».

والشخص الوحيد المبتور الساقين الذي سبقه إلى ما يعرف بـ«سقف العالم» هو النيوزيلندي مارك أنغليس الذي حقق هذا الإنجاز العام 2006.

المزيد من بوابة الوسط