السيدة البرازيلية الأولى تقفز بملابسها في المياه لإنقاذ كلبها

السيدة البرازيلية الأولى مارسيلا تامر، أغسطس 2017 (أ ف ب)

قفزت السيدة البرازيلية الأولى مارسيلا تامر وهي مرتدية ملابسها إلى بركة في حديقة القصر الجمهوري لإنقاذ كلبها مما تسبب بردود فعل وتعليقات ساخرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وقفزت ملكة الجمال السابقة البالغة 34 عامًا إلى الماء عندما رأت كلبها «بيكولي» عاجزًا عن العودة إلى اليابسة بعدما نزل إلى المياه لمطاردة البط، وفق «فرانس برس».

ووقع الحادث في 22 أبريل في برازيليا لكن لم يكشف عنه إلا الآن. وأصبح منذ مساء الإثنين الموضوع الذي حاز أكبر كم من التعليقات عبر «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب».

ويعتبر ميشال تامر من أقل الرؤساء شعبية في البرازيل. وقال كاتب المدونة، اليساري ليوناردو ستوبا، إن مارسيلا تامر أرادت في الحقيقة إنقاذ البطة «وهي من آخر داعمي تامر».

وغرد مواطن آخر يدعى جوزيه سيماو أن «كلب مارسيلا حاول الانتحار لأنه لم يعد قادرًا على تحمل تامر!» الذي تطاله تحقيقات بتهم الفساد وغالبًا ما تظهره رسوم الكاريكاتور على شكل مصاص دماء. وهو يكبر زوجته بـ43 عامًا.