سكان بلدة يقتلون كلابًا شاردة انتقامًا لموت أطفال

قضى سكان بلدة هندية على حوالى عشرة كلاب شاردة انتقاما لمقتل أطفال (أ ف ب)

قضى سكان بلدة هندية على حوالي عشرة كلاب شاردة انتقامًا لمقتل أطفال هاجمتهم كلاب، بحسب ما أعلنت الشرطة المحلية الأربعاء.

وتملك الذعر سكان بلدة خير آباد في ولاية أوتار براديش الثلاثاء بسبب هجمات كلاب أدت منذ يناير إلى مقتل 14 طفلاً، بحسب ما ذكرت الصحف المحلية، وفق «فرانس برس».

ومع أن القانون يمنع قتل الكلاب الشاردة، إلا أن السكان أجهزوا على ثلاثة كلاب وضربوا حتى الموت عشرة أخرى انتقامًا.

وأتت الشعرة التي قصمت ظهر البعير إثر مقتل ثلاثة أطفال دون الثانية عشرة بعضات مجموعات من الكلاب في حوادث منفصلة الثلاثاء. وكان الضحايا يقطفون المانغا في حقول حول البلدة.

وقال سوريشراو كولكارني قائد شرطة منطقة سيتابور «كشف تحقيقنا أن الأطفال كانوا بمفردهم عند وقوع الهجمات»، مؤكدًا قتل الكلاب.

وانتقل فريق من الأطباء البيطريين وحراس الغابات إلى البلدة في محاولة للسيطرة على الوضع.

وتعزو السلطات ارتفاع هجمات الكلاب إلى إغلاق مسلخ بالمنطقة في نوفمبر، حيث كانت تقتات غالبية الكلاب على بقايا حيوانات نافقة.

ويقدر عدد الكلاب الشاردة في الهند بحوالي ثلاثين مليونًا. وتسجل سنويًا حوالي 17 مليون هجمة كلب.

ويقضي سنويًا نحو 20 ألف شخص جراء مرض الكلب في هذا البلد الواقع في جنوب آسيا، بحسب ما تفيد أرقام منظمة الصحة العالمية العائدة للعام 2014.

كلمات مفتاحية