أبواب فندق «تشيلسي» تباع بأكثر من نصف مليون دولار

أبواب عائدة لفندق تشيلسي في نيويورك في مزاد علني، 12 أبريل 2018 (أ ف ب)

بيع حوالي خمسين بابًا من فندق «تشيلسي» الشهير في نيويورك الذي كان ملتقى للأوساط الفنية في ما مضى، في مزاد بسعر زاد على نصف مليون دولار.

وأتى هذا المزاد بمسعى من مشرد سابق أنقذ هذه الأبواب العام 2012 من الهلاك بعدما جمعها في ورشة تحديث الفندق، وفق «فرانس برس».

الفندق كان ملتقى لما يعرف بـ«بيت جنيريشن» واستقبل أكبر نجوم الموسيقى والأدب الحديث والرسم والسينما. وعاش جيم جورجيو في الفندق بين 2002 و2011 وطرد منه لعجزه عن تسديد الإيجار فاستقر على الرصيف المقابل مع كلبه تيدي.

ومن مركزه هذا شاهد العام 2012 عمالاً يستعدون لرمي هذه الأبواب القديمة فتمكن من إنقاذ حوالي خمسين منها بمساعدة أصدقاء.

وأمضى جورجيو بعد ذلك ساعات طويلة في مكتبة مجاورة يحاول فيها تحديد الأشخاص الذين أقاموا في الغرف التي تعود إليها كل من هذه الأبواب.

وتمكن من تحديد اسماء مشاهير أقاموا في غرف 22 من هذه الأبواب، ونجح بإقناع دار «غيرنسيز» للمزادات بعد محاولات فاشلة كثيرة مع أخرى. وحقق الباب المرتبط بالمغني بوب ديلان الحائز جائزة نوبل للآداب أفضل سعر بالمزاد، إذ بيع بـ125 ألف دولار.

أما الباب المرتبط بالمغنية جانيس جوبلين والمغني الكندي ليونارد كوهين فبيع بسعر 106 آلاف دولار. وبيع الباب التابع لأندي وارهول وإحدى ملهماته إيدي سيدجويك بسعر 65625 دولارًا.

وتعذر على دار «غيرنسيز» للمزادات توفير معلومات عن مجموع إيرادات المزاد على الفور لكن حسابات أجرتها وكالة «فرانس برس» استنادًا إلى نتائج أوردها موقع «لايف أوكشنيرز.كوم» أظهرت أنها تجاوزت نصف مليون دولار.

ولم يعد جيم جورجيو مشردًا وهو يقيم لدى أصدقاء ورغم موارده المتواضعة قرر منح نصف إيرادات المزاد إلى منظمة «سيتي هارفست» غير الحكومية التي تساعد سكان نيويورك الذين يعانون الجوع.

بني «تشيلسي هوتيل» العام 1883 لكنه لم يعد فندقًا. واشترته مجموعة مستثمرين العام 2016 بسعر 250 مليون دولار. وسيحول إلى فندق فخم وعدة شقق سكنية.

المزيد من بوابة الوسط