توقيف المدير السابق للطبيب المتهم في أكبر فضيحة للرياضة الأميركية

أوقف المدير السابق للاري نصار الطبيب السابق لفريق الجمباز الأميركي المحكوم عليه بالسجن لفترة 175 عامًا كحد أقصى خصوصًا بتهمة ارتكاب انتهاكات جنسية، الإثنين وأودع السجن، بحسب ما أفادت الشرطة المحلية وكالة «فرانس برس».

وسجل اسم وليام ديركي سترامبل (70 عامًا) مساء الإثنين ضمن قائمة السجناء داخل سجن مقاطعة اينغهام على موقع «اينمايت انفو».

وأوضح سكوت ريغلزوورث وهو رئيس مقاطعة اينغهام (ميشيغن في شمال الولايات المتحدة): «أستطيع أن أؤكد أنه في السجن، لكننا لن نعمم التهم قبل توجيه الاتهام رسميًّا»، مشيرًا إلى أن هذا الأمر متوقع الثلاثاء خلال جلسة مقررة أمام المحكمة.

وأشارت وسائل إعلامية عدة نقلاً عن المتحدث باسم جامعة ولاية ميشيغن إلى أن مدير لاري نصار استقال في ديسمبر من منصبه كعميد لكلية الطب الطبيعي الذي كان يشغله منذ 2002، «لأسباب طبية».

وفي فبراير، ذكرت الجامعة أنها بدأت بمسار إنهاء العقد الموقع مع سترامبل كمدرّس.

وذكر جون إنغلر رئيس جامعة ولاية ميشيغن بالوكالة حينها في بيان أن سترامبل «لم يتصرف بالمهنية التي نتوقعها من أشخاص يشغلون مناصب عليا، خصوصًا وظائف متصلة بسلامة الطلاب والمرضى».

وأضاف: «آمل حقًا أن يرى الناجون الشجعان (من ضحايا) لاري نصار في هذا الأمر مؤشرًا لا لبس فيه إلى أن الأمور تتغير سريعًا في جامعة ولاية ميشيغن».

وحكم على نصار (54 عامًا) في نهاية يناير ومطلع فبراير بعقوبات عدة بالسجن حتى 175 عامًا لاعتدائه على 265 فتاة خلال عقدين، بينهن نحو 160 لاعبة جمباز بأكثريتهن قاصرات، في أكبر فضيحة في تاريخ الرياضة الأميركية.