كرة قدم كأس العالم تطير إلى محطة الفضاء الدولية

أقلع من قاعدة «بايكونور» الروسية في كازاخستان مساء الأربعاء ثلاثة رواد إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، ومعهم كرة قدم ستعود بعد أسبوعين إلى الأرض لتستخدم في نهائيات كأس العالم في الصيف.

وانطلق الرواد الثلاثة، الأميركيان درو فوستل وريتشارد أرنولد والروسي أوليغ أرتيمييف، على متن صاروخ «سويوز» متجهين إلى المحطة السابحة على ارتفاع 400 ألف متر عن سطح الأرض، في مهمة تستمر خمسة أشهر. وتستغرق الرحلة يومين، وفق «فرانس برس».

والنجم الحقيقي لهذه المهمة ليس أيًا من الرواد الخبراء في الرحلات الفضائية، بل كرة القدم التي اصطحبوها معهم، وهي ستستخدم في نهائيات كأس العالم بين الرابع عشر من يونيو والخامس عشر من يوليو.

وقال الرائد الروسي قبل انطلاقه من الأرض: «سنأخذ معنا هذه الكرة، ربما تكون هي الكرة المستخدمة في المباراة الأولى».

وسيبقى الرواد في المحطة خمسة أشهر، لكن الكرة ستعود إلى الأرض بعد أقل من أسبوعين مع الرائد الروسي أنتون سكابليروف الذي شارفت مهمته في المحطة على نهايتها.

وتتناوب فرق من الرواد على الإقامة في محطة الفضاء التي تشكّل مختبرًا علميًا لمختلف أنواع التجارب في ظلّ انعدام الجاذبية.

ووضعت المحطة في مدار الأرض في العام 1998، وهي ثمرة تعاون بين 16 دولة، ومن أبرز المساهمين فيها الولايات المتحدة وروسيا، لتكون بذلك واحدة من مجالات التعاون القليلة جدًا بين البلدين في ظل توتّر علاقاتهما.

المزيد من بوابة الوسط