أسترالي مقعد يطمح إلى تسلق إيفرست

يطمح أسترالي مقعد إلى أن يصبح أول شخص مصاب بشلل في الجزء السفلي من جسمه، يصل إلى معسكر الأساس في جبل إيفرست من دون مساعدة خلال عملية تسلق يستخدم فيها يديه خصوصًا.

ومن المقرر أن ينطلق سكوت دولان (28 عامًا) الجمعة، قاصدًا ارتفاع 5364 مترًا في الجانب النيبالي من مرتفعات هملايا، وهي منطقة لا يمكن بلوغها عادة سوى سيرًا على الأقدام أو بالمروحيات، لكنه ينوي تحقيق ذلك على كرسيّه النقال، وفق «فرانس برس».

وسيستخدم هذا المغامر الاستثنائي كرسيًا متحركًا صمّم خصيصًا لهذه المهمة، لكن اعتماده الأكبر سيكون على يديه. ففي هذه الرحلة المحفوفة بالمصاعب سيحاول سكوت أن يعتلي الجبال ماشيًا على يديه فيما رفيق له يرفع رجليه من الخلف. ويقول «سأخرج من الكرسي النقال، وأمشي على يديّ».

يتدرّب سكوت على هذه المهمة منذ ثمانية أشهر، مواظبًا على تمارين للعضلات والقلب، كما أنه أمضى وقتًا في جبال أستراليا واضعًا قناعًا يحدّ من وصول الأكسجين إلى رئتيه، كما هو الحال في مرتفعات هملايا.

تبدأ الرحلة في لوكالا على بعد 140 كلم من شرق كاتماندو، وتسلك طريقًا قديمًا للتجارة بين التيبت والنيبال، وسلسلة من الجسور المعلقة فوق نهر وادي كومجونغ، قبل البدء بالصعود إلى المخيم الذي ينطلق منه المتسلقون إلى قمة إيفرست، أعلى قمة في العالم.

ويضطر المتسلقون أحيانًا لتسلّق الصخور بين الثلج والوحل، على ارتفاع تنحسر فيه نسبة الأكسجين في الهواء، وهو ما يسبب ألمًا في الرأس وشعورًا بالدوار.

ويقول سكوت دولان: «لا أعرف كيف ستكون الأمور، لا شكّ أن هناك مسالك لا يمكن اجتيازها بالكرسيّ النقال، سيتعيّن عليّ أن أنزل عنها واستخدم اليدين، وقد يكون ذلك أصعب ما في الرحلة، آمل ألا أصاب بدوار الجبال».

المزيد من بوابة الوسط