خلاف تجاري بسبب دمية للفنانة فريدا كالو

تسبب طرح شركة «ماتيل» دمية على شكل الفنانة المكسيكية فريدا كالو بخلاف تجاري بين أفراد من العائلة وشركة أميركية مقرها في ميامي تؤكد أنها صاحبة الحقوق المتصلة بصورة الفنانة الراحلة.

وكشفت الشركة الأميركية المتخصصة في تصنيع الألعاب، الأربعاء، سلسلة من الدمى على شكل شخصيات معروفة في إطار مجموعة سُمِّـيت «إنسبايرينغ ويمن» أو نساء ملهمات، بينهن فريدا كالو، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

هذه التشكيلة الجديدة، التي أطلقتها «ماتيل» عشية يوم المرأة العالمي، تضم أيضًا الطيارة الأميركية إميليا إيرهارت، وعالمة الرياضيات الأميركية السوداء كاثرين جونسون، التي عملت على برامج فضائية مع «ناسا».

غير أن عائلة الفنانة المكسيكية طعنت بحق الشركة الأميركية في طرح هذه الدمية في الأسواق، وأشار البيان إلى أن مارا روميو قريبة فريدا كالو هي «الحائزة الوحيدة للحقوق المتصلة بصورة الرسامة المكسيكية الشهيرة فريدا كالو».

ولفتت العائلة إلى أن «ماتيل لا يحق لها استخدام صورة فريدا كالو»، ملوحة «باتخاذ كل التدابير اللازمة» في حق الشركة الأميركية، وقالت عائلة الفنانة إن المشكلة تتعدى كونها خلافًا بسيطًا بشأن حقوق الصورة.

وأوضحت مارا روميو بالقول: «كنت أود لو أن للدمية ملامح أقرب إلى فريدا لا أن تكون بهذا الشكل مع عينين بلون فاتح، على الدمية أن تمثل كل ما كانت تمثله عمتي، أي قوّتها».

ومع ذلك، تعتبر شركة «فريدا كالو كوربوريشن» التي تتخذ مقرًّا لها في مدينة ميامي الأميركية أنها صاحبة الحقوق المذكورة، وأكدت الشركة في بيان أن «ماتيل عملت بشكل وثيق مع فريدا كالو كوربوريشن صاحبة كل الحقوق المتصلة باسم فريدا كالو لصنع هذه الدمية».

وقال بابلو سانغري محامي روميو إن العائلة أسست في العام 2005 شركة «فريدا كالو كوربوريشن» بالشراكة مع شركة «كازابلانكا ديستريبيوترز».

غير أن هذه الأخيرة لم تحترم العقد من خلال عدم إعلام أقرباء الفنانة الراحلة باستخدام صورتها، واستخدمت صورة فريدا عبر عشرات المنتجات خلال السنتين الماضيتين بما يشمل الأحذية والعطور والحقائب .