الليبي عمر الكيخيا ينافس على لقب «سوبر ستار العرب» في «سديم»

انطلقت تصفيات البرنامج الرقمي «سديم»، وهو أبرز مسابقة لـ «اليوتوبرز» وعالم التواصل الاجتماعي في العالم العربي، ومن المقرر أن يصطحب المتسابقين في رحلة إلى عالم الاكتشاف والإبداع والتطور الرقمي.

وفي نهاية العام الماضي، فتح سديم عبر موقعه الرسمي باب التسجيل أمام المتسابقين للفوز بلقب «سوبر ستار العرب»، حيث شهد تسجيل عدد كبير من النشطاء والمبدعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ يوفر لهم فرصة للتواصل مع الخبراء الرقميين الذين سيساعدونهم في تشكيل الجيل القادم من المؤثرين الاجتماعيين العرب، القادرين على تقديم مواد ترفيهية ذات محتوى هادف وملهم لمجتمعاتهم عبر الفضاء الافتراضي.

كما يحظى جمهور البرنامج بفرصة متابعة مراحل تطور متسابقيهم المفضلين في، حلقات تعرض للمتابعين عبر مختلف شبكات التواصل الاجتماعي (فيسبوك، يوتيوب، تويتر وإنستغرام)، والتي ستُختتم بتتويج السوبر ستار الرقمي في العالم العربي.

أحد المتأهلين للمشاركة في نهائيات البرنامج هو عمر الكيخيا (25 عامًا) من ليبيا، وهو متعدد المواهب والنشاطات فهو مهندس معماري وعازف غيتار وبيتبوكسر وناشط في شؤون المجتمع المدني.

وشارك الكيخيا في العديد من ورش العمل والنشاطات وتفاجأ منذ سنة بإقبال وإعجاب المتابعين على منصة «سناب شات» للمحتوى الذي يقدمه، وأدرك حجم تأثيره الإيجابي وسيحاول الاستفادة من مسابقة سديم للوصول إلى عدد أكبر من المتابعين، وفق موقع البرنامج على الإنترنت.

وتتولى نخبة من أهمّ المؤثرين في العالم العربي استضافة وإرشاد وتقييم عمر الكيخيا وباقي متسابقي سديم، في سلسلة من التحديات يطورون خلالها مهاراتهم في صياغة المحتوى الرقمي، ويطلقون العنان للتعبير الإبداعي، ويصقلون قدراتهم الشخصية في تقنيات صناعة الأفلام واستراتيجيات ابتكار العلامات التجارية، حسب «الشروق».

وتتألف لجنة تحكيم البرنامج من اليوتوبرز الجزائري يوسف زروطة، الذي يمثل منطقة المغرب العربي، وهو معروف بشخصيته المميزة وأسلوبه الساخر، كريم إسماعيل من مصر وهو أحد أبرز المتحدثين التحفيزيين في المنطقة، وآسيا الفرج من الكويت، وهي مدونة شهيرة وصاحبة أفكار مؤثرة في عالم الأزياء، ويقدم البرنامج في موسمه الأول الممثلة الأردنية والشخصية المؤثرة عبر يوتيوب تيما الشوملي، والشاب اللبناني المؤثر عصام مرعب، المعروف بلقب «ملك الفيلفي».

ويجب على المشاركين اجتياز خمس مراحل تشكل مسابقة «سديم»، والتي يتولى إنتاجها منتجون عمالقة في مجال تنفيذ برامج الواقع - عبر 5 مراحل، حيث ستقوم لجنة الحكام بتصفية الاشتراكات لإجراء 100 اختبار أداء، وسيُطلب من المرشحين تقديم فيديو ليتمكن الحكام من اختيار أفضل 20 مشاركًا بناء على ما يتمتعون به من نجومية ومهارات رقمية. المرحلة الثالثة ستكون بعنوان «المتأهلون للنهائيات» وسيخوض المشاركون العشرون فيها مجموعة واسعة من الأنشطة المتعلقة ببناء الفريق، ليتم بعد ذلك اختيار 9 متأهلين نهائيين.

أما المرحلة الرابعة، ستحمل عنوان «المقر»، وهو التحدي الأهم أمامهم وسوف يأتي المتأهلون التسعة إلى الدوحة للمشاركة في سلسلة من ورشات العمل الاحترافية بإدارة فيسبوك، تويتر، انستغرام ويوتيوب، وسيخوضون مجموعة من التحديات المثيرة للاهتمام لاختبار قدراتهم الإبداعية، وإمكانات تطورهم الرقمي واستراتيجياتهم في ابتكار العلامات التجارية.

وفي المحطة النهائية من البرنامج، سيعود أفضل ثلاثة مشتركين من بين المتأهلين للنهائيات إلى بلدانهم ليخوضوا تحدي «البطولة»، حيث سينتج كل منهم فيديو مميز بأفضل الإمكانيات، مستخدمين كل ما اكتسبوه من مهارات خلال التحديات السابقة، على أن يُختتم البرنامج في 12 مايو، وهو يوم الإعلان عن الفائز في الموسم الأول.

وسيفوز المتأهلون النهائيون بجوائز قيّمة قيمتها مليونا ريال سعودي، وسيحصل الفائز الأول على الجائزة الكبرى وقدرها مليون ريال نقداً، فضلًا عن رحلة مميزة إلى سان فرانسيسكو، حيث سيزورون المقر الرئيسي لعدد من أكبر الشركات الرقمية في العالم، أما أفضل 9 مؤثرين خاضوا تجربة البرنامج، فسيفوزون بعقد مع «سديم».

المزيد من بوابة الوسط