عراك على دخول المراحيض يجبر سفينة على العودة للميناء

عادت سفينة سياحية أدراجها إلى سيدني بسبب عراك وقع في طابور الانتظار للدخول إلى مراحيض الرجال حطمت خلالها راكبة روسية زجاجة على رأس أحدهم.

ونشب العراك ليل السبت - الأحد بين رجال عدة كانوا ينتظرون للدخول إلى المراحيض على متن سفينة «باسيفيك إكسبلورر» التابعة لشركة «بي آند أو»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأشارت شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز في بيان «خلال العراك ضربت على ما يبدو امرأة في السابعة والثلاثين وهي صديقة أحد الرجال بزجاجة نبيذ فارغة رجلاً آخر في الحادية والعشرين، مما أدى إلى إصابته بجرح. وقام حراس بالفصل بين المتعاركين».

وعادت السفينة إلى سيدني التي كانت أبحرت منها وسلمت ستة رجال والمرأة إلى الشرطة التي أفرجت عنهم بكفالة، وطلبت منهم المثول في التاسع من مارس أمام محكمة المدينة.

والسفينة كانت تقوم برحلة من ثلاثة أيام في المياه الأسترالية.