توقيف زعيم كارتيل «زيتاس» في المكسيك

أوقف زعيم كارتل «لوس زيتاس» الذي خصصت الولايات المتحدة مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يوقع به، في مكسيكو، بحسب ما أعلنت السلطات المكسيكية.

وأوقف خوسيه ماريا غيسار فالينسيا المعروف بـ «ز43»، «من دون اللجوء إلى القوة» خلال عملية أجرتها البحرية المكسيكية في حي روما بوسط العاصمة مكسيكو، بحسب ما أوضح ريناتو ساليس المفوض الوطني المكلف بالأمن، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وكارتل «زيتاس» الذي أسسه اعتبارًا من التسعينات عسكريون سابقون من وحدات النخبة فروا من الجيش، معروف بأساليبه العنيفة، ولا سيما قطع الرؤوس. وصدرت في حق زعيمه مذكرات توقيف بتهمة الاتجار بالمخدرات والأسلحة والجريمة المنظمة والقتل والخطف.

ويحمل «ز43» الجنسيتين الأميركية والمكسيكية وهو مولود على ما يبدو في العام 1979، بحسب ما تفيد وسائل إعلام مكسيكية عدة.

وتطالب الولايات المتحدة بتسليمها إياه منذ العام 2015.

ويشتبه في أنه مسؤول عن نقل الكارتل الذي يتزعمه «المخدرات من أميركا الجنوبية إلى الولايات المتحدة وأحد المسؤولين الرئيسيين عن العنف في ولايات جنوب شرق المكسيك»، بحسب ما أوضح ساليس.

ونشط غيسار فالنسيا في ولاية ميتشواكان (غرب) ومن ثم في العام 2001 في ولاية تاماوليباس (شمال) قبل أن يستقر مع عصابته في ولاية تشياباس (جنوب شرق) «حيث جند خلايا إجرامية محلية» بحسب ساليس.

وتوسع بنشاطه إلى فيراكروس (شرق) وعلى امتداد خليج المكسيك وولاية بويبلا (وسط).

وأوقف سلفه على رأس الكارتل عمر تريفينيو العام 2015 في مونتيري في شمال البلاد.

ومن المجازر الكثيرة المنسوبة إلى «لوس زيتاس»، إعدام 72 مهاجرًا من أميركا الوسطى العام 2010 لرفضهم العمل لحسابه أو عجزهم عن دفع فدية للإفراج عنهم.