«أمازون» تعين امرأة بعد تنحي رئيسها المتحرش

عينت مجموعة «أمازون» العملاقة في مجال التجارة الإلكترونية امرأة على رأس شركتها للإنتاج المرئي والمسموع بعد تنحي الرئيس السابق للشركة على خلفية اتهامه بالتحرش الجنسي.

وأشارت المجموعة في بيان الجمعة إلى أن «جنيفر (سالكي) تنقل معها تجربة مميزة في قطاع الترفيه ونحن مسرورون لانضمامها إلى أمازون»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ولفتت «أمازون» في بيانها إلى أن سالكي «بنت سمعة مذهلة كقائدة كبيرة تركز على الإبداع والتعاون والعمل الجماعي».

وأبدت سالكي التي تشغل حاليًا منصب رئيسة لقسم الترفيه في قناة «إن بي سي» التلفزيونية شعورها «بالفخر والحماسة إزاء فرصة قيادة هذه الشركة الرائعة».

وتنحى الرئيس السابق لشركة «أمازون ستوديوز»، روي برايس، في منتصف أكتوبر إثر اتهامات بالتحرش الجنسي بعد أسبوعين من الكشف عن الانتهاكات الجنسية المرتكبة من المنتج الهوليوودي هارفي واينستين عبر مقال في «نيويورك تايمز» ثم في «نيويوركر»، وما تلى ذلك من استقالات وتنحيات بالجملة لرجال نافذين في قطاعات اقتصادية عدة على خلفية اتهامات بالتحرش أو العنف الجنسي.