الثلوج تؤدي إلى فوضى في باريس وضواحيها

تعاني وسائل النقل في باريس وضواحيها من اضطرابات كبيرة صباح الأربعاء بسبب تساقط كثيف للثلوج مما اضطر مئات الأشخاص إلى تمضية ليلتهم في مراكز إيواء أو محطات قطار.

وغطت ثلوج كثيفة أرصفة المنطقة الباريسية حيث اضطر الكثير من الأشخاص العالقين إلى ترك سياراتهم ليلاً ولاسيما جنوب غرب باريس، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وفي المجموع أمضى أكثر من 1500 شخص بحسب الأرقام الرسمية، ليل الثلاثاء - الأربعاء في مراكز إيواء أو محطات أو مطارات في منطقة إيل دو فرانس.

ونصحت الشركة الوطنية للسكك الحديد السكان في المنطقة بإرجاء تنقلاتهم. وشلت الثلوج شبكة الحافلات، إلا أن المترو يعمل بشكل شبه طبيعي.

وتشهد مناطق أخرى كثيرة في البلاد الوضع نفسه من الوسط إلى الشمال الشرقي. وأبقت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية على مستوى الحذر البرتقالي في 25 مقاطعة بسبب الثلوج والجليد حتى ظهر الأربعاء.