الثلوج تغطي صحراء المغرب.. لم تحدث منذ الستينيات!

أرسلت أوروبا موجة من البرد إلى المغرب، في طقس غير معتاد في هذا البلد، لتغطي طبقة سميكة من الثلج مدينتي زاكورة ووارزازات عند ابواب الصحراء في الجنوب.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورًا للمدينتين ومدينة تارودانت في جنوب البلاد، بينما غطتها الثلوج.

وقال أحد سكان زاكورة (700 كيلومتر من الرباط): «تساقطت الثلوج في زاكورة للمرة الأخيرة في الستينات! نحن معتادون هنا على موجات الحر والجفاف أكثر منه على الثلوج (...) السكان مذهولون».

ومنذ عطلة نهاية الأسبوع الماضي تضرب موجة من البرد القارس المغرب، وهي الثانية في غضون أسابيع قليلة وقد تسببت بتساقط ثلوج غير اعتيادي في مناطق قاحلة من البلاد.

وأوضح المسؤول في الأرصاد الجوية الوطنية حسين يوعباب «نحن غير معتادين على الثلوج في هذه المناطق على الدوام. وهذا عائد إلى كتلة باردة آتية من شمال أوروبا وصلت إلى الصحراء»، مشيرًا إلى أن «موجة البرد ستستمر حتى الخميس».

وتطال موجة الصقيع هذه أيضًا المناطق الداخلية في البلاد، التي تشهد مواسم شتاء قاسية مع سلاسل الجبال الكبيرة فيها.

المزيد من بوابة الوسط