اتهام مصور نجوم بالتحرش الجنسي

اتهم 13 شخصًا في مقال نشرته جريدة «نيويورك تايمز» المصور الشهير ماريو تيستينو بالتحرش الجنسي. وتشمل الاتهامات الجديدة كذلك مصور الموضة بروس ويبر الذي سبق أن وجهت إليه اتهامات أخرى.

وفي بيان أرسل إلى «وكالة الأنباء الفرنسية» قال المدير العام لمجموعة «كوندي ناست» (فوغ وفانيتي فير وجي كيو، خصوصًا) بوب سوربرغ والمديرة الفنية للمجموعة آنا وينتور «نحن منزعجان جدًا من هذه الاتهامات ونأخذها على محمل الجد»، وأعلنا توقفهما عن التعامل مع المصورين الاثنين.

وصوّر تيستتينو البيروفي الأصل والبالغ 63 عامًا خلال مسيرة تمتد على أكثر من 40 عامًا، عشرات الحملات الإعلانية لكبرى دور الموضة واحتلت صوره غلافات أعرق المجلات، ولا سيما «فوغ».

والتقط الصور الرسمية لخطوبة الأمير وليام وكيت ميدلتون وسلسلة من الصور للأميرة ديانا في العام 1997 نشرت في مجلة «فانيتي فير».

ويتهم عارضو أزياء عدة باتوا نجومًا في هذا المجال فضلاً عن مساعدين سابقين المصور بالتودد إليهم وحتى محاولة البدء بعلاقة جنسية، إلا أن أحدًا منهم لم يذعن لرغباته.

وقال راين لوك الذي كان من أشهر العارضين الرجال في نهاية التسعينات «إنه معتد جنسي». وروى أنه خلال جلسة تصوير طلب تيستينو من الفريق الخروج من الغرفة لينفرد به وينقض عليه. ويبدو أن المصور قال له «أنا الفتاة وأنت الصبي». وأكد لوك أنه أبعد المصور عنه وغادر المكان.

وقال مساعد المصور هوغو تيلمان إنه عاش تجربة مماثلة، في حين أن آخر أكد أن ماريو تيستينو استمنى أمامه.

ورفض ماريو تستينو الرد على اتصالات «وكالة الأنباء الفرنسية».

وفي المقال نفسه اتهم 15 عارضًا بعضهم تقاعد وآخرون لا يزالون يعملون، المصور بروس ويبر بالتحرش الجنسي. وسبق أن بوشرت في مطلع ديسمبر ملاحقات قضائية بتهمة الاعتداء الجنسي على العارض جايسن بويس.

ورفض محامي ويبر الذي اتصلت به «وكالة الأنباء الفرنسية» التعليق على الموضوع.

المزيد من بوابة الوسط