تراجع قياسي في جرائم القتل بكولومبيا

تنهي كولومبيا العام 2017 مع أدنى معدل من جرائم القتل تسجله في خلال أربعة عقود، في وقت تسعى السلطات إلى احتواء النزاع المسلح مع ميليشيات اليسار المتطرف الذي يمزق البلاد منذ أكثر من نصف قرن، بحسب الحكومة.

وسجلت كولومبيا التي تعد أكبر منتج عالمي للكوكايين في العالم «أقل بقليل من 11 ألف جريمة قتل» سنة 2017، بحسب ما صرح وزير الدفاع لويس كارلوس فييخاس، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأكد الوزير أن «هذه السنة ستبقى في التاريخ كالسنة الأكثر أمنًا في خلال أربعة عقود».

وكشف معهد الطب الشرعي الذي لم يصدر بعد تقريره السنوي عن 11532 جريمة قتل سنة 2016.

وحتى العام 2015، كانت كولومبيا تعد ثالث بلد يسجل أكبر عدد من جرائم القتل في أميركا اللاتينية بعد فنزويلا (57.1) والبرازيل (26.7)، في مقابل معدل عالمي يوازي 5.3، بحسب البنك الدولي.

وقدمت الحكومة هذه الحصيلة في نهاية سنة ألقت فيها حركة «القوات المسلحة الثورية الكولومبية» (فارك) السلاح وتحولت إلى حزب سياسي عملاً باتفاق السلاح المبرم في نوفمبر 2016.

وذكر وزير الدفاع أن كولومبيا كانت تسجل حتى 25 ألف جريمة قتل في السنة خلال العقد الماضي بسبب النزاع الداخلي. أما اليوم، فغالبية عمليات القتل ناجمة عن شجارات فتاكة.

وتراجعت جرائم القتل خصوصًا في بوغوتا حيث بلغ معدلها 14.2.

المزيد من بوابة الوسط