السعوديات يستطعن قيادة الدراجات النارية أيضًا

تستطيع النساء السعوديات أن يقدن الدراجات النارية والشاحنات في بلدهن اعتبارًا من يونيو المقبل، في قرار لم يكن مُتخيّلاً قبل أشهر في المملكة التي تتسارع خطواتها المفاجئة باتجاه الانفتاح الاجتماعي.

ويندرج هذا الأمر ضمن القرار الصادر أخيرًا برفع الحظر عن قيادة المرأة السيارات، بحسب ما أوضحت السلطات، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ونشرت الإدارة العامة للمرور وقيادة قوات أمن الطرق عبر وكالة الأنباء السعودية الرسمية مساء الجمعة إجابات عن مجموعة من الأسئلة تتعلق بقرار رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارات.

وقالت في إجاباتها «نعم سيسمح للنساء بقيادة الدراجات النارية، فالقرار السامي نص على تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية على الإناث والذكور على حد سواء»، مضيفة أنه سيسمح للنساء بقيادة الشاحنات أيضًا.

وعن إمكانية تمييز آليات النساء بألواح وأرقام خاصة تختلف عن الرجال، قالت السلطات «لا يوجد تمييز».

وقررت السعودية في سبتمبر الماضي السماح للمرأة بقيادة السيارة بدءًا من يونيو 2018 في قرار شكَّل محطة رئيسة في سلسلة تغييرات اجتماعية تهدف إلى تحضير المملكة لمرحلة ما بعد النفط وتحسين صورتها في الخارج وسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وعلى مدى عقود، أوقفت العديد من الناشطات الحقوقيات بسبب محاولتهن القيادة. ومع أن أيًا منهنّ لم تحل إلى المحاكمة، إلا أن السلطات كانت تجبرهن على توقيع تعهد بعدم تكرار فعلتهن مقابل الإفراج عنهن.

وأوضحت إدارة المرور أنه في حال وقوع حادث سير أو مخالفة تستوجب التوقيف، سيتم نقل السائقات إلى مراكز خاصة بالنساء.

المزيد من بوابة الوسط