اتهام مصور موضة شهير بالاعتداء الجنسي

اُتهم مصور الموضة المعروف بروس ويبر بالاعتداء جنسيًّا على عارضي أزياء شباب.

وجاء في شكوى قدمت الجمعة الماضي إلى محكمة ولاية نيويورك العليا أن بروس ويبر (71 عامًا) الذي عمل لحساب مجلة «فوغ» وساعد في تعزيز شهرة ماركات مثل كالفن كلاين ورالف لورن اعتدى جنسيًّا على العارض جايسن بويس في ديسمبر 2014 خلال جلسة تصوير في استوديو المصور في مانهاتن، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويبدو أن بروس ويبر طلب من بويس البالغ 28 عامًا أن يتعرى قبل أن يبدأ بمداعبته وإرغامه على تقبيله.

وهمس المصور في أذنه بحسب ما جاء في الشكوى التي رفعتها المحامية ليزا بلوم «مع بعض الثقة يمكنك أن تذهب بعيدًا.. إلى أين تريد أن تصل؟ ما هو طموحك؟».

وتستهدف الشكوى كذلك وكالة عرض الأزياء التي كان يعمل بويس لحسابها وصاحب الوكالة جايسن كانر.

وجاء في الشكوى أن ويبر «كان له سلوك مماثل مع عارضين آخرين» أرسلتهم إليه وكالة «سول آرتيست». وأشارت المحامية ليزا بلوم إلى أنها تلقت منذ الجمعة «اتصالات أخرى مع شكاوى مماثلة».

وبعد هذه الحادثة انتقل جايسن بويس إلى كاليفورنيا حيث تخلى عن عرض الأزياء. ويطالب بويس بعطل وضرر بسبب «الخسائر المادية» التي تلت انسحابه من عالم الموضة.

وتخلت مجلتا «فوغ» و«فانيتي فير»، وهما ملك لمجموعة «كونديه ناست» في أكتوبر عن المصور الشهير تيري ريتشاردسون الذي كان يشتبه منذ سنوات طويلة في أنه يتحرش جنسيًّا بعارضاته.

وأشارت المجموعة إلى أنها لم تعد تعمل مع ريتشاردسون الذي تميز خصوصًا بعمله مع إيف سان لوران ومارك جايكوبز وتوم فورد، بعد صدور مقال في جريدة «تايمز» البريطانية يصفه بأنه «واينستين الموضة».

المزيد من بوابة الوسط