«الخصوصية» تجمع بنات ثلاثة رؤساء أميركيين

دفاعًا عن الحق في الخصوصية، توحد قطبا السياسة الأميركية للدفاع عن ماليا ابنة باراك أوباما، بعد تداول فيديو يظهر الابنة الكبرى للرئيس السابق وهي تدخن.

وتصدرت تشيلسي كلينتون ابنة الرئيس الأسبق الديموقراطي، بيل كلينتون، وإيفانكا ترامب ابنة الرئيس الجمهوري، دونالد ترامب، المدافعين عن ماليا (19 عامًا) على «تويتر» بعد شريط الفيديو الذي نشر الجمعة، وتظهر فيه وهي تدخن في حمام، وفق «فرانس برس»، السبت.

وكتبت تشيلسي كلينتون ابنة المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون على تويتر «حياة ماليا أوباما الخاصة كشابة وطالبة جامعية ومواطنة يجب ألا تكون موضع تداول. تصرفوا بشكل أفضل». وماليا أوباما طالبة في جامعة هارفرد.

من جهتها كتبت إيفانكا ترامب مستشارة الرئيس الاميركي، الذي هزم هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية السنة الماضية تغريدة دفاعًا عن ماليا.

وقالت «إنها شابة راشدة ومواطنة تتمتع بحق الخصوصية ويجب أن تكون بعيدة من أي تدخل».

المزيد من بوابة الوسط