فنان راحل يتصدر مبيعات الموسيقى البريطانية

اعتلى المغني البريطاني الراحل جوج مايكل المبيعات، الجمعة، في بريطانيا بعدما تربع عليها هذا العمل للمرة الأولى قبل 27 عامًا.

وطرحت نسخة جديدة تتضمن توزيعًا موسيقيًا جديدًا لألبوم «ليسن ويذاوت بريجديس» الذي صدر أصلًا في العام 1990، في 20 أكتوبر، ويعت 56 ألف نسخة منه في البلاد خلال الأسبوع الأول، وهو عدد قياسي لأسطوانة معاد إصدارها، حسب «فرانس برس».

والإسطوانة هو الألبوم الثاني المنفرد لجورح مايكل، بعدما غادر فرقة «وام!»، وتصدر المبيعات في سنة صدوره وبيعت منه ثمانية ملايين نسخة عبر العالم.

وكان جورج مايكل أشرف شخصيًا على إعادة اصداره وتضمينه أغاني غير منشورة من قبل.

وتزامن إصدار النسخة الجديدة في 16 أكتوبر مع بث فيلم وثائقي بعنوان «جورج مايكل: فريدوم»، الذي كان يعمل عليه الفنان قبل وفاته في 25 ديسمبر 2016 في سن الثالثة والخمسين.

وأعرب ديفيد اوستن مدير أعمال جورج مايكل وصديقه منذ الطفولة، في بيان عن «اعتزازه الكبير» بتصدر الألبوم في نسخته الجديدة تصنيف المبيعات.

وباع جورج مايكل خلال مسيرته مع أندرو ريدجلي في فرقة «وام!»، وبعد ذلك منفردًا أكثر من 115 مليون أسطوانة.

المزيد من بوابة الوسط