كاتبة فرنسية تنهي حياتها في مستشفى بلجيكي

أنهى أطباء في مستشفى بلجيكي الاثنين حياة الكاتبة الفرنسية المدافعة عن الحريات، آن برت، والمصابة بمرض عضال، بناء على طلبها، بحسب ما أعلنت ابنتها لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

وتبلغ الكاتبة من العمر 59 عامًا وهي كانت مصابة بمرض التصلّب الجانبي الضموري القاتل الذي يؤدي إلى شلّ عضلات الجسم تدريجيًا. ولم يتوصل الطب إلى أي علاج فعّال لهذا المرض الذي أصاب الكاتبة في العام 2015.

وتسمح القوانين الفرنسية بالموت الرحيم ولكن لمن هم فقط في المراحل النهائية من مرض قاتل، على أن يخدّر المريض لوقت طويل بحيث يموت الجسم من نقص الماء والغذاء من تلقاء نفسه، من دون حقنه بمادة قاتلة.

ولذا انتقلت الكاتبة إلى بلجيكا حيث أرادت «الموت بسلام» كما قالت في آخر كتبها. وفارقت الحياة صباح الاثنين.

المزيد من بوابة الوسط