صينيات يعشن حالة إدمان على الجراحات التجميلية

يسيطر الخوف من التقدم في السن على الصينية «تشين يان» التي قررت في سن الخامسة والثلاثين الخضوع لجراحة تجميلية على غرار كل صديقاتها.

وتشهد الجراحات التجميلية فورة في الصين مع ارتفاع الدخل الفردي والتأثيرات الغربية وضغوط وسائل التواصل الاجتماعي للظهور بمظهر جميل، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتقول تشين يان متنهدة بعد خضوعها للعملية: «ما إن تتزوج المرأة وتصبح أمًا وتتجاوز سن الثلاثين تعتبر في منتصف العمر، لا أريد أن أكون في منتصف العمر في هذه السن المبكرة».

وأتت تشين إلى عيادة خاصة في شنغهاي للخضوع لعملية لتجميل للأنف بلغت كلفتها 52515 يوان.

المستشفى تشبه فندق بخمس نجوم، في ردهة الاستقبال، تهتم مضيفات بالداخلين بعناية فيما مكبرات للصوت تبث الموسيقى الهادئة، ونصب لوح في الخارج يعِد المدرسين والطلاب بخصم نسبته 20 %.

ويسعى عدد متزايد إلى الجراحات التجميلية في سن المراهقة مع أن العيادة لا تجري عمليات لمن هم دون السادسة عشرة

ويقول الجراح لي جيان إن 90 % من مرضاه هم من النساء بين السادسة عشرة والسبعين، فمن هن دون الأربعين يسعين إلى أن يكن أكثر جمالاً أما من هن فوق هذا العمر فيطمحن إلى شباب متجدد.

أما العمليات التي تشهد أكبر إقبال فهي إزالة الشوائب من الوجه والجسم وتجميل الأنف؛ إذ إن النساء الصينيات يسعين إلى أنف أرفع شبيه بأنوف الغربيات.

ويتوقع أن يخضع 14 مليون صيني لعملية جراحية خلال العام الحالي بارتفاع نسبته 42 % مقارنة مع العام الماضي وفقًا لتطبيق «سو يونغ».

ويسعى عدد متزايد إلى الجراحات التجميلية في سن المراهقة مع أن العيادة لا تجري عمليات لمن هم دون السادسة عشرة في حين يحتاج من هم في السادسة عشرة والسابعة عشرة إلى موافقة الأهل.

حيث خضعت سون يبينغ (22 عامًا) لأول عملية تجميل في سن السابعة عشرة واشتهرت بكونها خضعت ل12 عملية إضافية منذ ذلك الحين.

وكانت تتعرض لمضايقات كثيرة في المدرسة بسبب مظهرها ووزنها فأجرت عمليات تجميل في العينين والأنف والفك وباتت عيناها أكثر استدارة فضلاً عن أنف وذقن أنحف.

لكن مع تغير مظهرها، تبدلت نظرتها للجراحات.

كانت تتعرض لمضايقات كثيرة في المدرسة بسبب مظهرها ووزنها فأجرت عمليات تجميل في العينين والأنف والفك 

وتقول سون: «أدمنت الجراحات لكن لم أكن أشعر بالرضا من مظهري، لست ضد الجراحات التجميلية لكن يجب ألا نتحول إلى شخص آخر».

وتعزو سون هذا الإقبال الكبير على عمليات التجميل إلى مجموعة من الأشخاص الذين اشتهروا بفضل الإنترنت في الصين من خلال بث أشرطة فيديو وهم يغنون ويرقصون ويتباهون بالجراحات التي خضعوا لها.

المزيد من بوابة الوسط