تحريك معبد وزنه 2000 طن لهذا السبب

نقل المبنى الرئيسي لمعبد بوذي في شنغهاي يعود الى 135 عامًا مسافة 30 مترًا، لخفض الاكتظاظ في هذا الموقع الذي يتلقى زيارات كثيرة.

ويزور آلاف الأشخاص يوميًا معبد بوذا مع تماثليه المصنوعة من اليشم (جاد)، وتريد السلطات تأمين المكان وتجنب خطر نشوب حريق المرتفع نسبيًا، بسبب عيدان البخور الكثيرة التي تحرق فيه.

ووضع مبنى ماهافيرا، البالغ وزنه ألفي طن، على سكك صممت خصيصًا للعملية ونقله ببطء، من أجل توفير مساحات أوسع في المناطق المجاورة، وفق «فرانس برس». واحتاجت عملية النقل أسبوعين وأنجزت الأحد.

وقبل ذلك وضبت التماثيل داخل المبنى لحمايتها، ونقلت مع المبنى على ما أوضحت «صحيفة الشعب»، الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني الحاكم. وعزز العمال أساسات المبنى بحقنها بالأسمنت، قبل عملية النقل الكبيرة.

وتندرج العملية في إطار حملة أطلقت في يوليو 2014 لإزالة «المخاوف من اندلاع حريق ولضمان سلامة الزوار»، على ما أوضح القيمون على المعبد.