العثور على حطام مدمرة أميركية أغرقتها القوات اليابانية

أعلن باحثون، السبت، أنهم عثروا على حطام المدمرة الأميركية «يو إس إس إنديانابوليس» التي أُصيبت خلال الحرب العالمية الثانية بطوربيد أطلقته غواصة يابانية، مما أدى لغرقها في دقائق قبل أن يتسنى للبحرية الأميركية تحديد مكانها الذي ظل مجهولاً طيلة 72 عامًا.

وقال رجل الأعمال الخيرية الملياردير بول آلن، الذي قاد فريقًا مدنيًّا للبحث عن السفينة الحربية المفقودة، إن الفريق عثر على الحطام في بحر الفليبين على عمق 5.5 كلم، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأُصيبت السفينة الأميركية بالطوربيد الياباني قبيل أيام من انتهاء الحرب العالمية الثانية بعيد إنجازها مهمة سرية تمثلت بنقل أجزاء من القنبلة الذرية الذي أسقطتها الولايات المتحدة على هيروشيما.

وغرقت المدمرة في غضون 12 دقيقة فقط من إصابتها بالطوربيد، أي قبل أن تتمكن من إرسال نداء استغاثة أو أن تنشر معدات الإنقاذ، بحسب أرشيف البحرية الأميركية.

ولحظة غرق المدمرة كان على متنها 1196 بحارًا تمكن نحو 800 منهم من مغادرتها قبل غرقها، لكن غالبية هؤلاء لم تكتب لهم النجاة بعدما أمضوا أيامًا عديدة في مياه تكثر فيها أسماك القرش، فلقي نحو ثلثيهم مصرعهم إما غرقًا أو نتيجة الجفاف أو فريسة أسماك القرش، ولم ينجُ في النهاية إلا 316 بحارًا.

ومن أصل هؤلاء الناجين لا يزال 22 على قيد الحياة، بحسب البحرية الأميركية.

واعتبر آلن أن العثور على حطام السفينة هو «تكريم لرجالها الشجعان وعائلاتهم».

المزيد من بوابة الوسط