ميراندا كير تعيد مجوهرات مرتبطة بفضيحة فساد

سلمت عارضة الأزياء الأسترالية ميراندا كير القضاء الأميركي مجوهرات بقيمة 8.1 مليون دولار قدمت إليها، وقد تكون مرتبطة بفضيحة فساد واسعة ضمن الصندوق السيادي الماليزي «1إم دي بي».

وتلقت كير هذه المجوهرات من رجل الأعمال الماليزي جو لوو المقرب من عائلة رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق، وسلمتها الجمعة إلى الشرطة الفدرالية في لوس أنجليس، بحسب ما أفاد الناطق باسمها وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح: «منذ بداية التحقيق تتعاون ميراندا كير بالكامل وتعهدت بتسليم المجوهرات المقدمة لها إلى الحكومة. وستستمر بمساعدة التحقيق قدر الإمكان».

وعارضة الأزياء البالغة 34 عامًا هي واحدة من مشاهير عدة وردت أسماؤهم في الفضيحة.

ففي منتصف يونيو أعاد الممثل ليوناردو دي كابريو عدة هدايا تلقاها من لوو، ولا سيما جائزة أوسكار عائدة لمارلون براندو ولوحة لبيكاسو ولوحة كولاج لباسكيا.

ويشتبه في أن رجل الأعمال الماليزي قام بغسل أكثر من 400 مليون مختلسة من الصندوق السيادي بفضل حساب مصرفي في الولايات المتحدة.

ولا تطال الملاحقات التي باشرتها وزارة العدل الأميركي في هذه القضية ميراندا كير أو ليوناردو دي كابريو.

وأشارت الوزارة إلى أن الممتلكات التي أعادها الممثل في إطار «مؤامرة دولية» بهدف غسل مليارات الدولارات مختلسة من الصندوق السيادي الماليزي، وهو صندوق عام أنشئ في العام 2009. ورئيس الوزراء الماليزي هو الرئيس الاستشاري للصندوق.

ونفى رزاق أن يكون ضالعًا في أي عملية فساد وهو أسس هذا الصندوق لدى وصوله إلى السلطة لتمويل تحديث البلاد. وتبلغ ديون الصندوق راهنًا 11.2 مليار دولار.

المزيد من بوابة الوسط