خلال أسبوعين.. محاكمة 900 أردني في قضايا مخدرات

ضبط السلطات الأردنية كميات مختلفة من الحبوب المخدرة والحشيش والهيرويين خلال الأسبوعين الماضيين، وألقت القبض على أكثر من 900 شخص وحولتهم إلى القضاء، بحسب ما أفادت السلطات الأمنية الاثنين.

وجاء في بيان لمديرية الأمن العام أن «كوادر إدارة مكافحة المخدرات تمكنت خلال النصف الثاني من شهر مارس من التعامل مع 644 قضية، منها مئة قضية إتجار ومحاولة تهريب و544 قضية حيازة وتعاطي المواد المخدرة، وألقي القبض خلالها على 928 شخصًا، جرى تحويلهم جميعًا للقضاء فور انتهاء التحقيق معهم»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضحت أنه «تم ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة المختلفة» وهي «748 ألف حبة من حبوب الكبتاغون المخدرة و11300 حبة مخدرة مختلفة أخرى، إضافة إلى 293 كيلوغرامًا من مادة الحشيش المخدر وثلاثة كيلوغرامات من مادة الحشيش الصناعي (الجوكر) و2100 كليوغرام من مادة الهيروين المخدر».

وتؤكد وزارة الداخلية أن 85 % من المخدرات التي يتم ضبطها معدة للتهريب إلى خارج الأردن.

وعقوبة الإتجار بالمخدرات في المملكة هي السجن لمدة تراوح بين ثلاثة أعوام و15 عامًا تبعًا للكميات المضبوطة، أما الحيازة والتعاطي فتصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات.

وأعلن مدير إدارة مكافحة المخدرات، العميد أنور الطروانة، في 23 أغسطس 2016 أن السلطات الأردنية ضبطت أكثر من ستة أطنان من المخدرات، وأوقفت أكثر من 13 ألف شخص بتهمة الإتجار بالمخدرات وحيازتها وتعاطيها خلال النصف الأول من العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط