بيع رسائل جاكي كينيدي لرجل مغرم بها

تعرض للبيع الأربعاء في مزاد تنظمه دار «بونامز» في لندن رسائل من جاكي كينيدي إلى السفير البريطاني في الولايات المتحدة ديفيد أورمسبي غور المغرم بها، قبل زواجها الثاني من أرسطو أوناسيس.

وأعربت أرملة جون كينيدي في هذه الرسائل عن الصداقة التي تربطها بالسفير البريطاني المعتمد في واشنطن بين العامي 1961 و1965 رافضة الزواج منه ومفسرة قرارها الزواج من الثري اليوناني أوناسيس، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكتبت تقول: «لقد تشاركنا الكثير من الأمور وآمل ألا ينقطع رابط الحب والألم هذا أبدًا»، رافضة طلبه الزواج العام 1968.

وأكدت له أن أوناسيس مختلف عما يعتقد وقد لفتها الحزن الذي يشعر به عندما التقته قبل 13 عامًا. وأكدت «لأنه يشعر بالوحدة فهو سينجح في حمايتي من شعور الوحدة».

وفي مسودة تعود إلى الثالث من فبراير 1968 يشكو أورمسبي غور الذي كانت زوجته قد توفيت قبل سنة على ذلك في حادث سيارة ألمه من رفضها له «كل خططي المثيرة للشفقة.. بما في ذلك زواج سري في الصيف، قد فشلت جميعها»، واصفًا هذا الفشل بأنه «لا يحتمل».

وتغطي الرسائل الـ18 المعروضة للبيع في المزاد الفترة بين 1963 و1968 بين اغتيال جون كينيدي والزواج من أوناسيس. وهي ضمن مجموعة من الوثائق التي عثر عليها في منزل أورمسبي غور العائلي. ومن بين الوثائق رسائل متبادلة مع جون كينيدي وعدة وزراء بريطانيين، قدرت دار «بونامز» سعرها بـ150 ألف جنيه بريطاني (170 ألف يورو).