الحكومة الأميركية: «إل تشابو» في صحة جيدة

كشفت الحكومة الأميركية أن تاجر المخدرات المكسيكي الشهير خواكين «إل تشابو» غوسمان «في صحة جيدة» وهو يتعلم اللغة الإنجليزية في زنزانته، رافضة طلب الدفاع التخفيف من ظروف سجنه.

وطالب محامو المكسيكي المتهم بأنه كان زعيمًا لأحد أقوى كارتلات المخدرات في العالم والذي تمكن من الفرار مرتين من سجن مكسيكي، بتخفيف ظروف سجنه، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ومنذ تسليمه إلى الولايات المتحدة في 19 يناير، وضع «إل تشابو» في زنزانة منفردة في جناح يحظى بحراسة مشددة في سجن مانهاتن الفيدرالي.

ويؤكد محاموه أنه يقبع 23 ساعة في اليوم في زنزانة لا يدخلها النور الطبيعي فيما «صحته الجسدية والنفسية» تتدهور ويعاني «هلوسات سمعية». إلا أن الحكومة الأميركية رفضت هذه الادعاءات في وثيقة تقع في أربعين صفحة رفعتها إلى المحكمة.

وجاء في الوثيقة أن «المتهم يشكو ظروف سجنه، إلا أن أحد محاميه المكسيكيين سيلفيا ديلغادو قالت للصحافة إن معاملته في الولايات المتحدة أفضل بكثير مما كانت عليه في المكسيك وإن صحته تتحسن».

وشددت على أن عزلته ليست تامة إذ يسمح لنحو 30 شخصًا بزيارته ويتحدث 21 ساعة أسبوعيًّا بشكل وسطي مع محاميه ومعاونيه القانونيين.

وأضافت الحكومة الأميركية أن هؤلاء «يعلمونه على ما يبدو الإنجليزية».

ووجهت إلى غوسمان (59 عامًا) تهمة تزعم كارتل سينالوا الذي كان له نفوذ على مجمل القارة الأميركية مدة 25 عامًا. ووجه إليه القضاء الأميركي 17 تهمة مرتبطة بنشاطات الكارتل وهو يواجه في حال إدانته حكمًا بالسجن مدى الحياة. ولم يحدد بعد أي موعد لمحاكمته المعقدة.

ونجحت الحكومة الأميركية خلال الأسبوع الحالي في الحصول من القاضي براين كوغان على إمكانية إبقاء بعض الوثائق المرتبطة بالملف سرية والتحقق من ملف أي محامٍ أجنبي يريد أن ينضم إلى فريق الدفاع بسبب حساسية القضية.

المزيد من بوابة الوسط