الكوكا تثير توترًا بين بوليفيا والاتحاد الأوروبي

انتقد الرئيس البوليفي إيفو موراليس احتمال إعادة الاتحاد الأوروبي النظر بتعاونه في مكافحة المخدرات بعدما قررت لاباز مضاعفة المساحات المزروعة بشكل قانوني بأوراق الكوكا.

وصادق موراليس على قانون جديد الأربعاء يرفع المساحات القانونية المزروعة بالكوكا من 12 ألف هكتار إلى 22 ألفًا. إلا أن دراسة مولها الاتحاد الأوروبي العام 2013، تفيد بأن 14700 هكتار كافية لتلبية الطلب القانوني، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وتشكل أوراق الكوكا المكون الرئيس للكوكايين، إلا أنها تمضغ أيضًا وتشرب بعد نقعها في ممارسات تقليدية في جبال آلانديس لمكافحة الجوع والتعب وأعراض الارتفاع عن سطح البحر.

ورأى سفير الاتحاد الأوروبي في بوليفيا، ليون دو لا توري، تعليقًا على صدور القانون الجديد بضرورة «إعادة تحديد التعاون» بين لاباز وبروكسل.

ولم يوضح دو لا توري ما هي الملامح الجديدة للتعاون، إلا أن إيفو موراليس وهو مزارع سابق لأوراق الكوكا رأى أن «وقف التعاون سيكون متناقضًا بعض الشيء». ويشكل الاتحاد الأوروبي راهنًا شريك بوليفيا الأول في مكافحة المخدرات منذ العام 2008 عندما طردت الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات التي اتُهمت بـ«التآمر».

المزيد من بوابة الوسط