مجلة «بلايبوي» تعود لصور العري من جديد

قررت مجلة «بلايبوي» العودة إلى صور العري بعد سنة عن تخليها عنها.

ففي أكتوبر 2015، قال المدير العام لمجموعة «بلايبوي إنتربرايز» سكوت فلاندرز الذي غادر منصبه منذ ذلك الحين، إن التخلي عن صور العري يهدف لتوسيع عدد قراء المجلة التي أسسها هيو هيفنر في العام 1953.

وكان عدد يناير - فبراير 2016 من المجلة الذي احتلت فيه الممثلة الأميركية الكندية باميلا أندرسون الغلاف، الأخير الذي يتضمن صورًا لنساء عاريات بين صفحاته.

وأوضحت المجلة في ذلك الوقت: «نعم إننا نخاطر بالتخلي عن صور العري إلا أننا شركة تشكل المخاطرة جزءًا من هويتها»، ويبدو أن المحاولة لم تكن مثمرة مع أن المجموعة لم تكشف عن نتائجها.

وأعلن كوبر هيفنر (25 عامًا) نجل مؤسس المجلة أن صور العري ستعود إلى نسخة مارس - أبريل 2017، وكان الشاب يعارض القرار المتخذ العام 2015 معتبرًا أنه مخالف لفلسفة بلايبوي، وكتب في تغريدة الاثنين: «أعترف أن طريقة تقديم المجلة للعري كانت بالية، إلا أن التخلي عنه كليًا كان خطأ».

وذكرت وسائل إعلام أميركية عدة في مارس الماضي أن هيو هيفنر (90 عامًا) وشركة الاستثمار ريزفي ترافيرس وهما المساهمان الرئيسيان في المجموعة المطروحة أسهمها في البورصة، يرغبان ببيع بلايبوي نهائيًا.

المزيد من بوابة الوسط