مغنو الراب ينتقدون ترامب

استغل فنانو راب عدة حفلة توزيع جوائز «غرامي» الموسيقية الأميركية للتنديد بسياسة الهجرة التي ينتهجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأدت فرقة «إيه ترايب كولد كويتس» الشهيرة لموسيقى الراب ومغنيا الهيب التجريبي، أندرسون .باك وبوستا رايمز، أكثر العروض المشحونة سياسيًّا خلال السهرة مساء الأحد، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ووصف بوستا رايمز دونالد ترامب بأنه «عامل برتقالي» في إشارة مزدوجة إلى سحنة الرئيس الجمهوري والأضرار والدمار التي خلفها مبيد الأعشاب هذا الذي استخدمه الجيش الأميركي كسلاح في حرب فيتنام.

وقال لدى تسلمه الجائزة: «أريد فقط أن أشكر الرئيس العامل البرتقالي الذي ينشر كل الشر» وصرح قائلاً: «إننا نرص الصفوف نحن الناس!»، فيما كان فنانون يمرون عبر جدار، في إشارة إلى الحائط الذي ينوي دونالد ترامب تشييده عند الحدود مع المكسيك.

ومشي بصمت على المسرح خلال العرض عشرات الأشخاص وتحجب بعضهم.

وحصد عرض «إيه ترايب كالد كويست» الكثير من التعليقات أيضًا. واختتم رواد الراب كلمتهم على المسرح بقولهم: «قاوموا! قاوموا! قاوموا!» بعدما رفع فنانون سود قبضتهم ومر أشخاص بلباس شرطة يذكِّر بالنازيين.

وبات الفنانون يستغلون مناسبات كهذه للتنديد بسياسة الرئيس الأميركي الجديد.

المزيد من بوابة الوسط