ترامب يتسبب في تراجع مبيعات ماركة مجوهرات أميركية

كشفت مجموعة «تيفاني» الأميركية للمجوهرات أن مبيعاتها خلال فترة الأعياد المهمة جدًّا لزيادة رقم أعمالها تأثرت بقرب متجرها الرئيسي من برج ترامب في الجادة الخامسة في نيويورك.

وانخفضت مبيعات المجوهرات وغيرها من الأكسسوارات التي تصممها الماركة الأميركية بنسبة 14 % في نوفمبر وديسمبر في هذا المتجر الذي يستقطب عادة الكثير من السياح، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ومرد هذا الانخفاض تراجع الإقبال الذي يعزى، وفق صانع المجوهرات، «بجزء منه إلى الاضطرابات التي سُجِّلت في فترة ما بعد الانتخابات»، في إشارة إلى التدابير الأمنية التي فُرضت في الجوار.

واستقبل دونالد ترامب، منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية في الثامن من نوفمبر، عددًا كبيرًا من الشخصيات، من بينهم أعضاء عينهم في إدارته وأصحاب شركات كبرى، في برجه المحاذي لمتجر «تيفاني».

وبصورة إجمالية، انخفضت مبيعات «تيفاني» بنسبة 4 % إلى 483 مليون دولار، خلال موسم الأعياد في القارة الأميركية، في مقابل تراجع بنسبة 10 % إلى 119 مليونًا سُجِّل في أوروبا.غير أن الزبائن الآسيويين، لا سيما اليابانيين منهم، ساهموا قليلاً في زيادة المبيعات بنسبة 0.52 % إلى 966 مليون دولار.

وحتى نهاية ديسمبر، كان لمجموعة «تيفاني»- التي اشتهرت بفضل فيلم «بريكفيست آت تيفانيز» (1961) المقتبس من رواية لترومان كابوتيه- 314 فرعًا في أنحاء العالم أجمع، من بينها 125 في أميركا و86 في آسيا المحيط الهادئ و55 في اليابان و43 في أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط