الإمارات تطلق «زر السعادة» بين طلاب المدارس

تبنت وزارة التربية والتعليم الإماراتية مبادرة تنص على توفير «زر سعادة» في الفصول الدراسية يمكن للطالب استخدامه لتنبيه الأستاذ عند شعوره «بالملل»، ما يفتح المجال أمام المعلم للتعامل مع الموقف.

وذكرت صحيفة «الخليج» الإماراتية في عدد الخميس إن العام الدراسي المقبل سيشهد «أدوارًا جديدة» للطلاب، الذين سيكونون بمثابة «شركاء» في الحصة الدراسية «من خلال تطبيق جديد اسمه زر السعادة تبنته وزارة التربية والتعليم، وتم تضمينه إلى الأجهزة اللوحية التي تصرف للطلبة في الحصة»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، السبت.

ويستخدم الطالب هذا الزر عندما يريد إيصال رسالة إلى المعلم إنه بحاجة «لتغيير في إيقاع الدرس أو طريقة الشرح أو الحصول على فاصل منشط، وعلى المعلم أن يستجيب لذلك بهدف كسر الروتين والمساعدة على إيصال المعلومة بشكل أفضل إلى أذهان الطلبة»، وفقا للصحيفة.

وطرحت هذه الفكرة خلال جلسة نظمتها الوزارة في إمارة الشارقة وشارك فيها 100 طالب من مختلف المدارس في إطار «المعرض الوطني للابتكار». ومن المقرر العمل على تنفيذها تحت إشراف وزارة التربية والتعليم خلال العام الدراسي المقبل.

يبلغ عدد الأجانب في دولة الإمارات نحو 90% من تسعة ملايين نسمة. والإمارات التي لم تشهد أي اضطرابات في السنوات الخمس الماضية، تأسست عام 1971، وتستفيد من نظام خدمات متطور ومن الثروة النفطية للدخول في سباق محموم على التنمية.

وفي فبراير، أجرت السلطات الإماراتية تعديلًا حكوميًا عينت بموجبه ثلاث وزيرات في حقائب مخصصة للسعادة والتسامح والشباب.

المزيد من بوابة الوسط