قبعة طيار أول رحلة بين باريس ونيويورك معروضة للبيع في مزاد

أعلنت دار «دروو» للمزادات الاثنين عرض قبعة الطيران العائدة لتشارلز ليندبرغ التي ضاعت خلال رحلة جوية العام 1927 للبيع في مزاد في 16 نوفمبر في باريس بسعر مقدر بين 60 و80 ألف يورو.

واعتمر الكابتن ليندبرغ الطيار في سلاح البحرية الأميركية هذه القبعة الجلدية خلال أول رحلة جوية بين نيويورك وباريس في 20 و21 مايو 1927 عندما قاد طائرة أحادية السطح اسمها «سبيريت اوف سانت لويس»، بحسب خبراء المزاد، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

واستقبلت جموع غفيرة ليندبرغ على مدرج مطار لوبورجيه (شمال شرق باريس)، وقام ميكانيكي سابق بسرقة قبعة الطيار، إلا أنه أعادها إليه في المساء ذاته في سفارة الولايات المتحدة.

واحتفاء بهذه الرحلة التاريخية بين نيويورك وباريس سمح لليندبرغ بالتحليق استثنائيًا فوق العاصمة الفرنسية. وأقلعت الطائرة مجددًا في 27 مايو 1927 من لوبورجيه. وخلال مناورة بهلوانية فقد الطيار قبعته مجددًا.

وغداة ذلك، عثرت مقيمة في لوبورجيه في بستانها على القبعة وقررت الاحتفاظ بها. وبقيت القبعة المصنوعة من الجلد المرن وصوف الخروف ضمن العائلة نفسها منذ العام 1927، وتم التحقق من صحتها العام 1969 في إطار برنامج «ملفات الشاشة» التلفزيوني.

المزيد من بوابة الوسط